EN
  • تاريخ النشر: 10 يونيو, 2012

مقتل 13 في اشتباكات بين جنود ورجال قبائل بجنوب شرق ليبيا

مسلح ليبي

مسلح ليبي

قال مسؤول امني ان 13 شخصا قتلوا في ثاني ايام الاشتباكات بين جنود ليبيين وقبيلة في جنوب شرق البلاد النائي ما يبرز التحديات التى لازالت تواجه الحكومة الجديدة لبسط سلطاتها.

  • تاريخ النشر: 10 يونيو, 2012

مقتل 13 في اشتباكات بين جنود ورجال قبائل بجنوب شرق ليبيا

قال مسؤول امني ان 13 شخصا قتلوا في ثاني ايام الاشتباكات بين جنود ليبيين وقبيلة في جنوب شرق البلاد النائي ما يبرز التحديات التى لازالت تواجه الحكومة الجديدة لبسط سلطاتها.

واندلعت اعمال العنف في ساعة مبكرة صباح امس السبت في مدينة الكفرة قرب الحدود الليبية مع تشاد والسودان حيث ارسلت القوات المسلحة في فبراير شباط لوقف اشتباكات بسبب نزاع قديم بين قبيلتي التبو والزوية.

وتبين موجات العنف في الصحراء الجنوبية والمناطق الجبلية الغربية مدى الاضطراب الذي لا تزال تعاني منه ليبيا منذ الاطاحة بالزعيم الراحل معمر القذافي الذي كان يؤلب القبائل والعشائر على بعضها بعضا بهدف لاضعافها.

وقال مسؤول في الكفرة امس ان قبيلة التبو شنت هجوما على المدينة الواقعة على بعد نحو 1100 كيلومتر جنوب شرقي العاصمة طرابلس. وقال احد افراد قبيلة التبو ان قبيلته هي التي تعرضت لهجوم.

وقال عبد الباري ادريس المسؤول الامني في المدينة في محادثة هاتفية حاولت التبو مهاجمة المدينة في الرابعة صباحا 0200 بتوقيت جرينتش  بالدبابات والاسلحة. قتل ثلاثة جنود وستة مواطنين واصيب كثيرون. الاشتباكات مستمرة منذ الصباح.

واضاف ان اربعة من افراد قبيلة التبو لقوا حتفهم وهو ما اكده احد افراد القبيلة قائلا ان القتال يتركز اساسا في منطقة قدرفي وانه يمكن سماع دوي اطلاق النار.

ودعا مصطفي لاندي ممثل القبيلة في المجلس الوطني الانتقالي لتحرك اقوى من جانب الحكومة لوقف القتال مضيفا ان مايحدث غير مقبول وان على المجلس النهوض بمسؤولياته ووقف الاشتباكات.

وتعيش قبيلة التبو اساسا في تشاد ومناطق في جنوب ليبيا وفي فبراير شباط الماضي اتهمت قبيلة الزوية التبو بمهاجمة الكفرة مدعومة بمرتزقة من تشاد. وقالت قبيلة التبو انها هي التي تعرضت

لهجوم.