EN
  • تاريخ النشر: 28 ديسمبر, 2011

نظمه بنك الإسكان والتعميربالقاهرة معرض فني يؤرخ لما بعد ثورة يناير

وزير الثقافة المصري بمعرض فني يؤرخ لما بعد ثورة يناير

د.شاكر عبد الحميد وزير الثقافة المصري

بنك الإسكان والتعمير بالقاهرة ينظم معرضا فنيا يؤرخ لما بعد ثورة 25 يناير ,ويشارك به كبار الفنانين التشكيليين الى جانب مجموعة من شباب الفنانين.

ثلاثون لوحة ضمها معرض فني بالقاهرة يؤرخ لما بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير؛ تمثل إبداعات فنانين مصريين كبار، بجانب فنانين شباب، استلهموا روح الفن الفرعوني بجانب رصدهم التاريخي لما قبل وبعد الثورة.

وذكرت نشرة أخبار MBC، الأربعاء 28 ديسمبر/كانون الأول 2011، أن المعرض أُقيم بقاعة تابعة لبنك الإسكان والتعمير، في إطار الدمج بين العمل الاقتصادي والدورين المجتمعي والثقافي.

واعتبر الدكتور شاكر عبد الحميد وزير الثقافة المصري، هذا المعرض شيئًا جميلاً؛ لأنه احتفاء بالشخصية المصرية وبالفنان المصري.

وقالت مريم ذكي الفنانة التشكيلية، إن المعرض بعنوان "مصر 2011"، وتتحدث لوحاته عن الفترة ما بعد الثورة، باستثناء لوحة ضخمة للفنان صلاح عناني تتحدث عن الثورة نفسها.

فيما أشاد "طارق الكومي" الفنان التشكيلي ببنك الإسكان والتعمير قائلاً: "أن يقيم بنك مثل بنك الإسكان والتعمير، عنده قاعة فنية؛ دوريًّا معارض للفنون الجميلة أو التشكيلية؛ فهذه بادرة جيدة منه للمساهمة في تنمية الوعي الفني والذوق العام والإدراك".

من جانبه، اعتبر فتحي السباعي رئيس مجلس إدارة بنك الإسكان والتعمير مصر محتاجة حاليًّا إلى رفع الذوق العام بالفن التشكيلي، مؤكدًا أنها تمتلك فنانين تشكيليين كثيرين.