EN
  • تاريخ النشر: 09 يوليو, 2013

معرض فني بلندن يمزج بين الدمع والدم السوري

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

تشهد حاليا العاصمة البريطانية (لندن) معرضا فنية للأعمال السورية التي تم تهريبها من البلاد خلال الفترة الأخيرة هروبا من الأوضاع السيئة التي تعيشها البلاد منذ ما يقارب عامين ونصف.

تشهد حاليا العاصمة البريطانية (لندن) معرضا فنية للأعمال السورية التي تم تهريبها من البلاد خلال الفترة الأخيرة هروبا من الأوضاع السيئة التي تعيشها البلاد منذ ما يقارب عامين ونصف.

ويستمر المعرض - وفقا لما ذكرته نشرة MBC يوم الثلاثاء 9 يوليو/تموز 2013- حتى الأول من سبتمبر المقبل، وينوي القائمين عليه بيع الكثير من لوحاته بالمزاد ويخصص ريعها لتقديم مساعدات طبية للسوريين في الداخل.

ويقول حسين زيتوني - مراسل نشرة MBC - أن المعرض امتزج فيه الدمع بالدم، وفاحت منه رائحة الموت.

وأضاف فادي حداد - أحد الفنانين السوريين المسؤولين عن المعرض - أن معظم الأعمال تم تهريبها من سوريا بطريقة صعبة جدا، ويضم المعرض أعمالا خلت من توقيع أصحابها عليها وأعمال أخرى غير مكتملة خرجت من سوريا وأكملها المبدعون السوريين بالخارج.