EN
  • تاريخ النشر: 06 يونيو, 2012

مصر تقع في مأزق الدستور والانتخابات.. وقضية مبارك تزيد غضب المتظاهرين

المظاهرات في مصر

المظاهرات في مصر

لا يزال ميدان التحرير وسط القاهرة يعج بالمحتجين بعد أن أمضى قسم منهم ليلته بعد مظاهرة حاشدة أمس، احتجاجاً على الأحكام التي ظهرت في حق الرئيس السابق محمد حسني مبارك.واليوم، شهدت مدينة القاهرة والأسكندرية مظاهرات حاشدة في الذكرى الثانية لمقتل "خالد سعيد" بعد تعرضه للضرب أثناء احتجازه لدى الشرطة عام 2012، حيث تحول سعيد إلى رمز للانتفاضة إلى أطاحت بنظام مبارك.

  • تاريخ النشر: 06 يونيو, 2012

مصر تقع في مأزق الدستور والانتخابات.. وقضية مبارك تزيد غضب المتظاهرين

لا يزال ميدان التحرير وسط القاهرة يعج بالمحتجين بعد أن أمضى قسم منهم ليلته بعد مظاهرة حاشدة أمس، احتجاجاً على الأحكام التي ظهرت في حق الرئيس السابق محمد حسني مبارك.

واليوم، شهدت مدينة القاهرة والأسكندرية مظاهرات حاشدة في الذكرى الثانية لمقتل "خالد سعيد" بعد تعرضه للضرب أثناء احتجازه لدى الشرطة عام 2012، حيث تحول سعيد إلى رمز للانتفاضة إلى أطاحت بنظام مبارك.

ووقعت مصر في مأزق سياسي دستوري قانوني، وهو وضع معقد تمر به مصر حالياً فأمام مجلس الشعب وبحسب المجلس العسكري تبقت 24 ساعة لتكوين لجنة تأسيس الدستور، وإلا يعود العمل بدستور 1971، أو يقوم المجلس العسكري بإعلان دستوري مكملاً يحدد صلاحيات الرئيس الذي على وشك أن ينتخب.

وتوقع بعد المصريين أن يكونوا بصدد أزمة ثورية جديدة بسبب الاعتراض الشديد على المجلس الأعلى للقوات المسلحة إذا ما أصدر إعلان دستوري مكمل، وهو ما سيكون خارج صلاحياته في ظل وجود البرلمان.

أما المأزق الثاني، فهو جولة إعادة الانتخابات التي بدأت بالفعل للمقيمين خارج مصر، وستبدأ داخل مصر بعد أيام معدودة، حيث ترفض المظاهرات الفريق أحمد شفيق كمرشح رئاسي، مطالبة بمجلس رئاسي.

ثم جاءت القشة التي قصمت ظهر البعير، وهي الحكم في قضية مبارك والذي قال عنه الأغلبية أنه حكماً سياسياً، ويطالب المتظاهرون بإعادة المحاكمة على أساس سوري.