EN
  • تاريخ النشر: 17 سبتمبر, 2012

مصريون وقطريون يتسابقون لإنتاج فيلم عن حياة الرسول

ذكرت صحيفة البيان الإماراتية أن سينمائيون مصريون قرروا خوض حرب سينمائية مضد التطرف والمتطرفين والمسيئين للنبي محمد "صلعم" من خلال انتاج فيلم سينمائي يتناول سيرته، خاصة بعد الفيلم المسيء الذي أحدث ضجة في الأيام الماضية

  • تاريخ النشر: 17 سبتمبر, 2012

مصريون وقطريون يتسابقون لإنتاج فيلم عن حياة الرسول

ذكرت صحيفة البيان الإماراتية أن سينمائيون مصريون قرروا خوض حرب سينمائية مضد التطرف والمتطرفين والمسيئين للنبي محمد "صلعم" من خلال انتاج فيلم سينمائي يتناول سيرته، خاصة بعد الفيلم المسيء الذي أحدث ضجة في الأيام الماضية

وأشارت الصحيفة إلى أن نقيب السينمائيين المصريين، مسعد فودة أكد أن النقابة تجري استعداداتها لإنتاج فيلم يتناول سيرة النبي، صلى الله عليه وسلم، ويوضح للعالم كله المعنى الحقيقي للإسلام وشخص النبي الكريم ومدى سماحته، ويكذّب كل تلك الحملات التي يقودها المتطرفون ضده الآن، مشيرا إلى أن ذلك الفيلم يحتاج إلى ميزانية وإنتاج ضخم جدا، ومساعدة حقيقية من مختلف دول العالم الإسلامي؛ كي يكون عملاً سينمائيًا متكاملاً يوضح الحقائق عن النبي، ويرد على حملات الإساءة المتكررة.

وأوضح أن بعض المتطرفين قاموا بالإساءة لرسول الإسلام من خلال فيلم سينمائي فيجب الرد عليهم بإنتاج فيلم موازٍ للرد على تلك الإساءة وليس بحرق الأعلام أو اقتحام السفارات والمطالبة بطرد السفراء أو اغتيالهم أو ما إلى ذلك.

كما أشارت الصحيفة إلى أن مجموعة النور القابضة القطرية أعلنت عزمها المضي قدما في بدء إنتاج فيلم عن الرسول محمد، صلى الله عليه وسلم، على ثلاثة أجزاء بتكلفة تقدر بـ450 مليون دولار، بمعايير عالمية من الناحية الفنية والبصرية، ليكون الفيلم الأضخم والأعظم إبهاراً، مشيرة إلى أنها شارفت على إكمال المراحل النهائية من السيناريو، بعد " التغلب على عدد كبير من التحديات الفنية والدرامية".

وأعربت "مجموعة النور" عن استنكارها  للفيلم المسيء للرسول صلى الله عليه وسلم، وأعلنت أنها سترد على الإساءة بأدوات حضارية من بينها "تعزيز باقة المنتجات التي قمنا بإطلاقها سابقاً من خلال المطبوعات والكتب والأدلة الإرشادية، وأهمها كتاب دليل الجيب الخاص بسيرة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم والذي صدر بست لغات".

وأوضحت مجموعة النور أن هذا الفيلم  سبق أن تم الإعلان عن بدء إنتاجه عام 2009  في إطار الجهود لـ"صد المحاولات المغرضة لتشويه سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم، ومن أجل تعزيز التقارب والتفاهم مع غير المسلمين".

وكشف مصدر مسئول من مجموعة النور لـ"بوابة الشرق" أن الفيلم سيكون باللغة الإنجليزية وسيمثل فيه ممثلون مسلمون ناطقون باللغة الإنجليزية لأن ذلك العمل الفني سيكون موجها لكافة المتحدثين بتلك اللغة العالمية من المسلمين وغير المسلمين بهدف التعريف بالإسلام و رسوله الكريم على نطاق واسع وتصحيح الصورة المغلوطة عن الإسلام في أذهان الجمهور الغربي، وبين أنه سيتم ترجمة الفيلم لأكثر من لغة لتعميم الاستفادة منه على أوسع نطاق، وشدد المصدر على أنه لن يتم البدء في عرض الفيلم إلا بعد إجماع علماء الأمة الكبار على المحتوى، مؤكدا أن الفيلم سيتم إنتاجه بمعايير تضاهي الأفلام العالمية لتحقيق الهدف منه.

وفي رد مسبق على ما قد تثيره هذه النوعية من الأفلام من اعتراضات وما يصاحبها من جدل، بينت "النور" أنها لم تمضي قدما في إنتاج هذا الفيلم، إلا بعد استرشادها "بمشورة كوكبة من أهل العلم والفتوى على رأسهم فضيلة الشيخ العلامة الدكتور يوسف القرضاوي، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ورئيس منظمة النصرة العالمية، لتأصيل القواعد والضوابط الشرعية لهذا النوع من الأعمال".

وكشفت  المجموعة أنها شارفت على إكمال المراحل النهائية من السيناريو، بعد " التغلب على عدد كبير من التحديات الفنية والدرامية".

وفي هذا الصدد، قالت المجموعة : "قد قطعنا شوطاً كبيراً في إعداد البحث وكتابة السيناريو للفيلم ، تغلبنا خلالها على عدد كبير من التحديات الفنية والدرامية، وشارفنا على إكمال المراحل النهائية من السيناريو، والتي بدأت تتضح معها الملامح الأخيرة لشكل الفيلم وعدد أجزائه وموازنته النهائية، والتي سيعلن عنها قريباً مع تفاصيل أخرى عديدة عن خطة الإنتاج وفريق العمل ومكان التصوير".

وأكدت المجموعة أنها وظفت "أعلى الخبرات الاحترافية والمهنية في مجال الإنتاج السينمائي العالمي" لإنتاج هذا الفيلمالذي سيكون من " ثلاثة أجزاء، بموازنة تبلغ 150 مليون دولار للجزء الواحد".