EN
  • تاريخ النشر: 02 ديسمبر, 2017

مصابون بالإيدز.. الرجال معرضون للموت أكثر من النساء

الشفاء من الايدز

الشفاء من الايدز

لماذا تعد فرص موت رجال الإيدز أكبر من النساء؟

  • تاريخ النشر: 02 ديسمبر, 2017

مصابون بالإيدز.. الرجال معرضون للموت أكثر من النساء

(أوتاوا أ ف ب ) يُقبل الرجال بنسبة أقل من النساء على إجراء فحوص للكشف المبكر عن الإصابة بفيروس نقص المناعة المكتسبة (اتش اي في) المسبب لمرض الايدز أو الخضوع لعلاجات بالمضادات الفيروسية وبالتالي فإنهم يواجهون خطرا أكبر للموت بالأمراض المتصلة بالايدز، بحسب تقرير أصدره برنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بفيروس الإيدز.

وأشار التقرير الذي نشر في أوتاوا لمناسبة اليوم العالمي للايدز إلى أن أقل من نصف الرجال الإيجابيي المصل حول العالم يخضعون للعلاج مقارنة مع 60 % من النساء الايجابيات المصل.

ويواجه الرجال أيضا خطرا أكبر من النساء للبدء بالعلاج بشكل متأخر أو لوقفه أو عدم ادراج اسمائهم ضمن قائمة الأشخاص الخاضعين للعلاج.

وكان حوالى 36,7 مليون شخص في العالم يعيشون مع فيروس "اتش اي في" سنة 2016، غير أن أقل من 21 مليونا من هؤلاء كان لديهم نفاذ إلى علاج بالمضادات الفيروسية وفق البرنامج الأممي.

وأسفر الايدز والأمراض المتصلة به عن وفاة مليون شخص حول العالم سنة 2016 فضلا عن إصابة حوالى 1,8 مليون شخص اضافي.

وفي بلدان افريقيا جنوب الصحراء، للرجال الذين يعيشون مع فيروس "اتش اي في" احتمال ادنى بـ20 % لمعرفة وضعهم على صعيد الاصابة بالايدز مقارنة مع النساء. كما أن أعداد الرجال الذين يملكون نفاذا الى العلاج أدنى نسبيا.

وأظهرت بيانات البرنامج الأممي أن استخدام الرجال للواقيات الذكرية خلال العلاقات الجنسية مع شركائهم الموقتين في المنطقة الواحدة يتراجع بموازاة تقدمهم في السن ويصبحون أكثر عرضة للاصابة بفيروس "اتش اي في".

كذلك فإن المثليين جنسيا يواجهون خطرا أكبر بـ24 مرة للاصابة بفيروس "اتش اي في" مقارنة مع مغايري الميول الجنسية.

إلى ذلك، يعيش أكثر من 15 % من المثليين مع مرض الايدز في اكثر من اثني عشر بلدا بينها المكسيك ونيجيريا.