EN
  • تاريخ النشر: 12 نوفمبر, 2012

مزارع لبناني يطالب المزارعين بالإضراب!

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

يعتبر تراجع الانتاج الزراعي في لبنان واعتمادة على الخارج من الواردات يعتبر من ابرز المشاكل التي تواجة الامن الغذائي في بلد يتمتع بتربة خصبة وثروة مائية قد تغنية عن الاستيراد من الخارج .

  • تاريخ النشر: 12 نوفمبر, 2012

مزارع لبناني يطالب المزارعين بالإضراب!

يعتبر تراجع الانتاج الزراعي في لبنان واعتمادة على الخارج من الواردات يعتبر من ابرز المشاكل التي تواجة الامن الغذائي في بلد يتمتع بتربة خصبة وثروة مائية قد تغنية عن الاستيراد من الخارج .

صرخة أطلقها هذا المزارع اللبناني، مطالباً الفلاحين بوقف الزراعة بعد أن شهد هذا القطاع إهمالاً رسمياً كبيراً .

صرخة تطرح المخاوف على مستقبل الامن الغذائي لهذا البلد الصغير اذا ما اضمحلت فئة المزارعين والفلاحين ممن يشكلون نحو عشرين في المئة من قطاع العمال.

هنا في سوق الخضار المركزي في البقاع حيث تتركز حركة الاستيراد والتصدير يعيش المزارعون والتجار أزمة تتمثل بعجزهم عن تصريف كامل انتاجهم الزراعي بسبب منافسة المنتوجات المستوردة مقابل غياب الدعم الرسمي وسياسة الارشاد .

وجيه العموري  مزارع وعضو نقابة تجار الخضار في البقاع  يقول:" للاسف الدولة عليها واجبات ولكنها لا تفعل شيئاً فلا ارشاد زراعي الذي من المفترض ان يكون منظماً وغير عشوائي وللأسف في هذا القطاع تدخل الحسابات السياسية والمناطقية التي تدمره".

 تشكل الاراضي الزراعية نحو خمسة وعشرين في المئة من المساحة الاجمالية للبنان، لكن  انتاجها لا يلبي الحاجة المحلية، اذ تبلغ نسبة الاستهلاك المحلي من الصناعات الغذائية نحو خمسة عشر في المئة مقابل بلوغ معدل الواردات خمسة وثمانين في المئة في وقت تشكل الزراعة نحو ستة في المئة من الدخل القومي .

محمد شقير رئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة والزراعة اللبنانية طرح أرقامأ من نسب الصادرات الحيوانية والزراعية ونسبة الفجوة بينهما ويقول هناك مشكلة لان لبنان يستورد اكثر بكثير مما ينتج وستكون المشكلة كبيرة جداً اذا لم توضع خطة طوارىء للسنوات العشر المقبلة.

مشكلات عدة تسبب ضعف القطاع الزراعي منها قلة مساحة الاراضي الزراعية ،ارتفاع أسعار الاسمدة والمحروقات، عدم توفر السدود وهدر المياه اذ يستفيد لبنان بنحو خمسة عشر في المئة من مياه الانهار والينابيع والامطار وتذهب الوفرة الاخرى هدراً.

للبنان أرض خيرة قادرة على تلبية حاجة محلية أكبر اذا ما استثمرت خيراته بالشكل الصحيح.