EN
  • تاريخ النشر: 28 مايو, 2014

محام سعودي: وعي الفتاة السعودية وراء ارتفاع دعاوى "العضل"

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

أكد د. أحمد الصقيه - محامي وقاض سابق - أن ارتفاع وعي الفتاة السعودية بحقوقها في الزواج يقف وراء تزايد أعداد قضايا "العضل" في المحاكم السعودية.

  • تاريخ النشر: 28 مايو, 2014

محام سعودي: وعي الفتاة السعودية وراء ارتفاع دعاوى "العضل"

أكد د. أحمد الصقيه - محامي وقاض سابق - أن ارتفاع وعي الفتاة السعودية بحقوقها في الزواج يقف وراء تزايد أعداد قضايا "العضل" في المحاكم السعودية.

وأضاف الصقيه في تصريحات خاصة لنشرة MBC الثلاثاء 27 مايو/آيار 2014 أن الكثير من قضايا "العضل" تقع داخل الأسر السعودية بسبب الطمع في المال، خاصة إذا ورثت مالا كبيرا عن والديها وشقيقها لا يريد أن يخرج هذا المال إلى خارج الأسرة.

وأوضح الصقيه أنه من الأفضل أن تتم معالجة قضايا "العضل" داخل الأسرة وبشكل هادئ، ولكن إذا تعذر ذلك، فإن على الفتاة التوجه إلى الجهات القضائية المعنية للحصول على حقها في الزواج ممن تراها كفءً لها.

يذكر أن أن عدد دعاوى "العضل" التي استقبلتها المحاكم السعودية ارتفع العام الماضي بنسبة 26 في المئة، إذ استقبلت المحاكم خلال الأشهر السبعة الماضية 307 دعاوى "عضل" من فتيات رفض أولياء أمورهن تزويجهن من رجال يوصفون بـ"الكفاءة".

وكان تقرير لوزارة العدل السعودية قد أوضح أن 43 محكمة عامة استقبلت قضايا العضل المشار إليها، وأن المحكمة العامة في العاصمة الرياض تصدرت قائمة المحاكم من حيث عدد القضايا بواقع 76 دعوى، تلتها المحكمة العامة في محافظة جدة بـ71 دعوى.

وأفاد بأن المحكمة العامة في مكة المكرمة جاءت في المرتبة الثالثة بـ29 دعوى عضل، فيما جاءت المحكمة العامة في الدمام في المرتبة الرابعة بـ20 دعوى، تلتها محكمة تبوك العامة في المرتبة الخامسة بـ12 قضية، وجاءت بعدها محكمة الطائف بـ10 دعاوى عضل.

وتأتي هذه الأرقام وسط تحذيرات من أن العضل أحد أهم أسباب ارتفاع نسبة العنوسة في المملكة، إذ أكدت دراسة سعودية أن عدد الفتيات العوانس في المملكة مرشح للتزايد من 1.5 مليون فتاة حالياً، إلى نحو 4 ملايين فتاة خلال الأعوام الخمسة المقبلة.