EN
  • تاريخ النشر: 30 ديسمبر, 2011

فعلوها أمام مراقبي الجامعة العربية مئات الآلاف في سوريا يطالبون بإعدام الأسد في جمعة "الزحف على ساحات الحرية"

مقتل 38 متظاهر في سوريا

مئات ألاف السوريين يطالبون بإعدام الأسد

جمعة الزحف على ساحات الحرية تؤتي أكلها في سوريا، ومئات الآلاف يطالبون بإعدام بشار الأسد.

أعلن اتحاد تنسيقات الثورة السورية أن 38 شخصًا سقطوا برصاص قوات الأمن السورية خلال مظاهرات يوم الجمعة 30 ديسمبر/كانون الأول، والتي أُطلق عليها "جمعة الزحف إلى الساحات".

وتعد مظاهرات اليوم الجمعة واحدة من أكبر الاحتجاجات التي تشهدها سوريا خلال الانتفاضة الممتدة منذ تسعة أشهر ضد حكم الرئيس بشار الأسد؛ حيث قال نشطاء إنهم يريدون أن يُظهروا لمراقبي جامعة الدول العربية مستوى الغضب الشعبي.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن 250 ألف شخص على الأقل خرجوا إلى شوارع "إدلب" بعد صلاة الجمعة، وذكر نشطاء في حماة وضاحية دوما بدمشق أن عشرات الآلاف يشاركون في الاحتجاجات.

من ناحيتها، أوضحت الجامعة العربية أن تصريحات رئيس بعثة مراقبي الجامعة العربية الفريق أول محمد الدابي حول "اطمئنان الوضع في سوريا" كان يقصد فيها "التزام الحكومة السورية تجاه البعثة وليس ما يجري على الأرض".

جاء ذلك على لسان رئيس غرفة العمليات الخاصة بعمل بعثة مراقبي الجامعة العربية إلى سوريا السفير عدنان الخضير، ردًا على وصف المعارضة السورية للطمأنات التي يتحدث عنها الدابي بأنها "تتعارض مع الواقع".

كان المتظاهرون السوريون قد خرجوا للتأكيد على رفضهم لنظام الرئيس بشار الأسد؛ حيث يتطلعون خلالها للقاء المراقبين العرب في الساحات أثناء تظاهرهم

.