EN
  • تاريخ النشر: 27 فبراير, 2009

سحر الشرق وثقافة العرب الدافع للتعلم لغة الضاد تغزو الغرب وتصبح أساسية في المناهج

بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر في 2001، شجع الرئيس الأمريكي السابق "جورج بوش" شعبه على تعلم اللغة العربية، والآن الأمريكيون يقبلون على تعلم اللغة العربية لأسباب عديدة أهمها العمل في القطاع الحكومي والبعض الآخر يُسحر بحضارة الشرق وألف ليلة وليلة وآخرون يبحثون عن أصولهم العربية.

بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر في 2001، شجع الرئيس الأمريكي السابق "جورج بوش" شعبه على تعلم اللغة العربية، والآن الأمريكيون يقبلون على تعلم اللغة العربية لأسباب عديدة أهمها العمل في القطاع الحكومي والبعض الآخر يُسحر بحضارة الشرق وألف ليلة وليلة وآخرون يبحثون عن أصولهم العربية.

وجاء في التقرير الذي أعدته "نادية البلبيسي" مراسلة برنامج mbc في أسبوع من ولاية فيرجينيا يوم الجمعة 27 فبراير/شباط 2009م أن اللغة العربية باتت من اللغات الأساسية في المناهج الدراسية في المستويات الابتدائية والإعدادية والثانوية في الولايات المتحدة.

ونقل التقرير الإخباري أحد الدروس التي تتم في أحد المدارس الحكومية، وهي مدرسة "سليبي هولي" في ولاية فيرجينيا، وهي مدرسة تمول من قبل دافعي الضرائب الأمريكيين، حيث يقوم المدرس "سامي بن جولة" وهو تونسي الأصل بتدريس الأحوال الجوية للطلاب المتحمسين لتعلم اللغة العربية، وتحدث في درس اليوم عن الكلمات المتعلقة بالأحوال الجوية من كلمات: مشمس، مثلج، غائم.

واختار الآباء والأمهات في ولاية فيرجينيا اللغة العربية لتكون اللغة الأساس لتدرس في المدارس الابتدائية كلغة أجنبية أولى، ويقول المدرس سامي: هناك تجاوب كبير من قبل الطلاب، فهم يحبون اللغة العربية، ويتم تقسيمهم إلى مجموعات، وفي درس اليوم يتعلمون مفردات تتعلق بلبس الشتاء من قبعة إلى حذاء إلى معطف".

ووفق الاستطلاعات، فإن هناك 25 مدرسة حكومية في الولايات المتحدة تدرس اللغة العربية ضمن منهجها الدراسية، وجاء ذلك بعد سنوات من مطالبة الأسر التي تنحدر من أصول عربية بضرورة تدريس العربية في المدارس الحكومية، حيث بدأت مقاطعة فيري فاكس بولاية فيرجينيا لتكون في الطليعة، وأصبحت اللغة العربية لغة رسمية تدرس في كافة المستويات الدراسية.

ويقول مدير المدرسة: إن جيلي يطلق عليه جيل الديناصورات، فأنا أعرف الانجليزية وبعض الإسبانية ولا أتمتع بمهارات تناسب القرن الواحد والعشرين، الصغار يتعلمون بسهولة والعربية خير خيار لهم، نظرا لعلاقاتنا بالدول العربية والشرق الأوسط".

ومن المعروف أن الاهتمام بدراسة اللغة العربية قد ازداد في الولايات المتحدة بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر، والتصور أن الأمريكيين بحاجة لمعرفة ثقافة الآخر، وهذه المعرفة لن تتم دون معرفة اللغة.