EN
  • تاريخ النشر: 01 سبتمبر, 2012

لا تصور مسبق للإبراهيمي حول الأسد ولافروف يؤكد:مطالبته بوقف القتال استفزاز

الإبراهيمي:لا نية لتدخل عسكري في سورية

الإبراهيمي:لا نية لتدخل عسكري في سورية

أكد المبعوث الأممي والعربي الأخضر الإبراهيمي أن لا تصور مسبق لديه بشأن الأسد، في الوقت الذي أشار فيه وزير الخارجية الروسي أن مطالبة الأسد بوقف القتال استفزاز.

  • تاريخ النشر: 01 سبتمبر, 2012

لا تصور مسبق للإبراهيمي حول الأسد ولافروف يؤكد:مطالبته بوقف القتال استفزاز

 أكد المبعوث العربي والأممي إلى سوريا، الأخضر الإبراهيمي، في حديث خاص لـ"العربيةأنه "من المبكّر الحديث عن إرسال قوات عربية أو دولية مثل قوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) إلى سورياموضحاً أن "التدخل العسكري معناه فشل العملية السياسية".

 

وقال إن الوضع المعقد في سوريا: "لا يمكن التعامل معه بأفكار مسبقة".

 

ورفض المبعوث الدولي، التعليق على تصوّره لدور الرئيس السوري، بشار الأسد، في العملية السياسية المقبلة، مشدداً على أنه لا يتحدث "عن أشخاص".

 

وذكر أنه "لابد للحكومة السورية من إدراك مدى معاناة الشعب السوريوأنه يعرف "معاناة السوريين جيداً" ويتعاطف معهم.

 

ويأتي حديث "العربية" مع الإبراهيمي، بالتزامن مع بدء مهمة المبعوث الدولي إلى سوريا اليوم، في ظل تصاعد غير مسبوق للاشتباكات بين نظام قوات بشار الأسد وبيّن الجيش السوري الحر.

 

وأعلن الإبراهيمي أنه "يجب الوصول إلى عملية سياسية تمكّن الشعب السوري من تلبية طموحه".

 

وأشار إلى "الحاجة لإطار سياسي جديد أو وضع جديد في سوريا، لأن التاريخ لا يعود إلى الوراء".

 

وصرّح بأنه سيتوجه "في الوقت المناسب إلى العاصمة السورية، دمشقموضحاً أنه لا يملك "إلا الإلحاح على وقف العنف، وبدء عملية سياسية".

 

 

وذكر الإبراهيمي أنه لا يستطيع تنفيذ مهمته في سوريا "دون دعم وإجماع من مجلس الأمن الدوليمضيفاً "ربما نحتاج لاحقاً إلى قرارات دولية جديدة بشأن سوريا".

 

وناشد المبعوث الدولي "جميع الأطراف، وقف استخدام العنف في سوريا".

 

وأيد الإبراهيمي، موقف وزير الخارجية الروسي الداعي إلى ضرورة التزام كافة أطراف الصراع في سوريا بوقف العنف، منوّهاً أن "دور الحكومة ومسؤوليتها أكبر في هذه الخطوة".

 

لافروف:مطالبة الأسد بوقف العنف استفزاز

 

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قد صرح اليوم اليوم السبت أنه سيكون "من السذاجة" أن تعتقد الدول العربية والغربية بأن الرئيس السوري بشار الأسد سيوقف إطلاق النار أولا ويسحب قواته من المدن الكبرى.

 

وقال لافروف في كلمة ألقاها أمام طلاب في إحدى أعرق الجامعات الدبلوماسية في روسيا "عندما يقول شركاؤنا إن الحكومة أولا يجب أن تتوقف عن القتال، وتسحب كل قواتها وأسلحتها من المدن، وتكتفي بدعوة المعارضة الى فعل ذلك، فهذه خطة لا يمكن تحقيقها إطلاقا. فإما أن الناس ساذجون أو أنه نوع من الاستفزاز".

 

وكانت روسيا دعت أمس الجمعة الى وقف "فوري" لأعمال العنف في سوريا. وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان "ينبغي وضع حد فوري لأعمال العنف في سوريا

مهما كان مصدرها والبدء بعملية تسوية سياسية بهدف إنهاء معاناة السكان المدنيين".