EN
  • تاريخ النشر: 03 أكتوبر, 2012

لاجئون سوريون يصطحبون معهم مهنهم

مضى على وجود بعض اللاجئين السوريين في مخيمات على الحدود مع دول الجوار اكثر من عام ونصف دون وجود اي امل قريب لهم بالعودة مع استمرار القتال في الداخل، فلكل منهم قصته وطريقته في ايجاد وسيلة للتأقلم والاستمرار في العيش.

  • تاريخ النشر: 03 أكتوبر, 2012

لاجئون سوريون يصطحبون معهم مهنهم

مضى على وجود بعض  اللاجئين السوريين في مخيمات على الحدود مع دول الجوار اكثر من عام ونصف دون وجود اي امل قريب لهم بالعودة مع استمرار القتال في الداخل، فلكل منهم قصته وطريقته في ايجاد وسيلة للتأقلم والاستمرار في العيش.

كان خبازا في جسر الشغور، إلى أن فر إلى تركيا، وقرر العمل في المخيم بنفس المهنة، ويقول:"أعمل بهذه المهنة لألقى ما أعيش به، وكنوع من تغيير الروتين الذي نعيشه".

على الطرف الآخر من الحدود أنشأ أحدهم مقهى داخل الحدود الأردنية، ويقول:"الشباب يأتون لتبديل الأجواء، اشتريت بعض الشيش، لجذب الناس، هو نع من تغيير الأجواء وكسر الروتين".