EN
  • تاريخ النشر: 17 سبتمبر, 2013

كل ما تود معرفته عن رئيس حكومة المعارضة السورية

معلومات أول مرة تكشف عن شخصية أحمد طعمة رئيس حكومة الثورة الجديد

  • تاريخ النشر: 17 سبتمبر, 2013

كل ما تود معرفته عن رئيس حكومة المعارضة السورية

خلفا للكردي غسان هيتو اختارت المعارضة السورية أحمد طعمة ليرأس الحكومة المؤقتة أو ما يسمى بحكومة المناطق المحررة نظرا لأنها تنوي أن إدارة المناطق التي يحررها الجيش الحر من قوات النظام. إضافة إلى العمل على تنظيم وتوحيد النشاطات المدنية والعسكرية.

وهنا أبرز المحطات التي مر بها طعمة كما أوردها موقع "CNN":

 بدأ طعمة العمل السياسي عام 1992 في مدينة دير الزور، وهي من أكبر مدن شرقي سوريا وتعيش فيها قبائل عربية كبيرة، وشارك في تأسيس مجموعتين، إحداها فكرية تعنى بإعادة النظر في "الميراث الفكري الإسلامي" ومجموعة أخرى تبنت منهج اللاعنف والمقاومة السلمية ورفض التنظيمات السرية على الصعيد السياسي.

 في عام 1997 بدأ بمخاطبة الناس من خلال عمله كخطيب مسجد، ولكن التجربة لم تدم أكثر من عامين بعد قيام النظام بعزله من عمله، وتشير سيرته الذاتية التي نشرها الائتلاف الوطني للمعارضة السورية إلى أن قرار العزل جاء بعد رفض طعمة الوقوف دقيقة صمت على روح باسل الأسد، نجل الرئيس السابق حافظ الأسد، في إحدى المناسبات.

أما في عام 2001 فانضم طعمة إلى "لجان إحياء المجتمع المدني" مناديا بزيادة الهامش الديموقراطي والإفراج عن سجناء الرأي، كما شارك في المنتديات السياسية التي تشكلت في سورية بعد خطاب القسم لبشار الأسد، وتشير سيرته إلى أن "اعتداله" والنظر إليه باعتباره يمثل "التيار الإسلامي الديمقراطي" جلب له الانتقادات من بعض المتشددين الذين وصفوه بأنه "إسلامي ليبرالي."

شارك طعمة عام 2005 في تأسيس "إعلان دمشق" الذي كان يدعو الى التغيير السلمي المتدرج، وانتخب عن محافظة دير الزور في "المجلس الوطني لإعلان دمشق" الذي بات عام 2007 أمينا للسر فيه، واعتقل مع قادة الإعلان عام 2007 وحكم عليه بالسجن لعامين ونصف مع التجريد من الحقوق المدنية والفصل من الوظيفة. وكان ذلك برفقة النائب السابق والمعارض البارز، رياض سيف.

خرج طعمة من السجن عام 2010، ثم اعتقل مجددا في يوليو 2011 لأكثر من شهر بتهم "التحريض على التظاهر والنقد الشديد للنظام" بعد لقاءات عبر فضائيات، كما سجن نهاية 2012 بسبب مشاركته بأعمال إغاثية.

شارك في عضوية المجلس الوطني السوري المعارض عند تشكيله باسم مستعار هو "أحمد السائح" بسبب وجوده داخل سوريا.