EN
  • تاريخ النشر: 07 مارس, 2015

كشف حقيقة جلد فتاة سعودية مغتصبة

سوط

لو أن هناك ألطف من كلمة "مكذوبة" لا خترتها، إلا أن هذه هي الكلمة المناسبة. فقبل ساعات قام كينيث روث، المدير التنفيذي للمنظمة الشهيرة "حقوق الانسان واتش" بكتابة تغريدة في حسابه على موقع توتير تنقل خبراً عن فتاة سعودية مغتصبة ومع ذلك فقدت تعرضت للجلد والسجن.

لو أن هناك ألطف من كلمة "مكذوبة" لا خترتها، إلا أن هذه هي الكلمة المناسبة. فقبل ساعات قام كينيث روث، المدير التنفيذي للمنظمة الشهيرة "حقوق الانسان واتش" بكتابة تغريدة في حسابه على موقع توتير تنقل خبراً عن فتاة سعودية مغتصبة ومع ذلك فقدت تعرضت للجلد والسجن، ونشر مع التغريدة صورة لهذه الفتاة وهي تتلقى الجلدات على ظهرها.

تم تداول هذه التغريدة على مستوى واسع، حيث قام بإعادة تغريدها حتى كتابة هذا المقال أكثر من ألفي مغرد، وأثارت كماً كبيراً من الردود الساخطة التي كان أخفها الشتائم بحق بهذا "الشعب البربري" كما كتب أحدهم، فيما كتب آخر أكثر حماسا و"تحضرا" لـ"نقصف هذه الحيوانات"!.

لا يمكن بالطبع لوم كل من يكتب ويغرد من غرفة نومه، ولكن هذه الردود اعتمدت على خبر نقله رجل موثوق، كما يفترض، ولكن الخبر مختلق تماما، ولهذا أقول الرجل كذب ولم يبالغ أو يحرف في حادثة وقعت بالفعل.

لا يوجد للحادثة مرجع في المصادر السعودية، ولم يشر له أي أحد من المهتمين بالقضايا الحقوقية. أقرب قصة لهذا الخبر هي قصة فتاة القطيف الشهيرة التي حدثت في عام 2006 وكتبت عنها الصحافة السعودية في حينها وانتهت بتدخل الملك عبدالله رحمه الله وتبرئة الفتاة ومعاقبة المعتدين عليها. ولكن حتى لو استدعى روث القصة من الماضي البعيد واعتبرها قضية جديدة فلم يذكر نهايتها، لذا من الصحيح استبعادها لأن الأحداث مختلفة. الصورة أيضا مفبركة ولا علاقة لها بالسعودية.

Image
550

اللوحة المعلقة في الخلف مكتوب عليها بلغة أجنبية، مما يشير إلى أن الحادثة وقعت من الأساس في بلد غير عربي، بالإضافة إلى الوجوه المقنعة، الذي يدرك كل من له أدنى معرفة بالسعودية وأعرافها القضائية والاجتماعية بأنها ممارسة لا وجود لها، وفي بحث بسيط عبر موقع البحث "غوغل" عن تلك الصورة، يتضح أنها تمت في اندونيسيا.

هناك تفسيران متحالفان صحيحان لهذا الخبر المكذوب. التفسير الأول يأتي في سياق الحملة التي يقوم بها أعداء السعودية، من جماعات إيرانية وإخوانية وغيرها، وذلك بنشر أخبار مختلقة عن السعودية، بل تصميم مواقع وحتى صحف لهذا الغرض. دافع هذه الحملة هو من أجل تشويه صورة السعودية وتجميل صورة إيران والإخوان المسلمين باعتبارهما الممثل المعتدل للإسلام والحليف الأكثر انسجاما مع مثل وقيم الثقافة الأمريكية.

هذه الحملة مستمرة منذ أعوام طويلة وتضاعفت أكثر بعد وصول الإخوان للحكم في مصر والآن زادت مع تطور المفاوضات حول السلاح النووي الإيراني! لهذا السبب تنشر باستمرار في وسائل التواصل الاجتماعي والصحف أخبارا مختلقة تماما، وبسرعة تتحول هذه الأخبار لحجارة تستخدم من أجل رجم السعودية وشعبها.

حتى خبر الواعظ الذي قال أنكر دوران الأرض تحول من قضية شخص ساذج إلى قضية بلد بأكمله كم تم تحريفها! ومؤخرا نشر خبر مختلق بالكامل تداوله كبار الصحافيين عن دعم السعودية لتنظيم داعش بالمال من أجل إبقاء نشاطاته خارج أراضيها! هذا التفسير الذي لا يصدقه المجانين يعني أن السعودية تقصف عناصر داعش بالطائرات للقضاء عليه بذات الوقت الذي تدعمه بالمال كي تصعب مهمتها !!

أما التفسير الثاني فهو استعداد شخصيات معروفة مثل السيد روث للقفز وتصديق أية أخبار يتابعها في التايم لاين الخاص به ويقوم بتبنيها ونشرها على أوسع نطاق. بالطبع الهدف النبيل الذي يسعى إليه هو حماية حقوق الناس من الاضطهاد والظلم، ولكني في الحقيقة أشك في هذه النوايا النبيلة إذا كانت مستعدة لتصديق الأخبار الكاذبة ومستعدة للانجراف في الدعايات السياسية التي تقودها منظمات وحكومات تدفع من أجلها ملايين الدولارات.

الدفاع عن حقوق الانسان يجب أن يقوم على الحقائق لا على الأكاذيب، لأنه من الصعب أن تثق فيمن يبرر الدفاع عنك مستخدما الخدع والأكاذيب. وفي هذا التصرف خطورة كبيرة على هذه الهيئات التي يجب أن تكون نزيهة ومحايدة حتى تكون مرجعا للجميع، وعندما تتحول إلى جهات تنجرف سذاجة أو عمدا في الدعايات السياسية، فإنها تتاجر باسم الإنسان الذي تدعي أنها تدافع عنه.