EN
  • تاريخ النشر: 12 يونيو, 2012

كشف أسرار جديدة عن القاتل الجزائري محمد مراح.. وحديث عن تعرضه لـ"خيانة"

محامية عائلة مراح

محامية عائلة مراح

نشرت صحيفة الشروق الجزائرية مضمون شريطين مصورين للحديث الذي جرى بين محمد مراح الذي قتل في اذار/مارس سبعة اشخاص في جنوب غرب فرنسا، وشخص قال عنه انه من المخابرات الفرنسية، ذكره بالاسم ووصفه بـ"الخائن".

  • تاريخ النشر: 12 يونيو, 2012

كشف أسرار جديدة عن القاتل الجزائري محمد مراح.. وحديث عن تعرضه لـ"خيانة"

نشرت صحيفة الشروق الجزائرية مضمون شريطين مصورين للحديث الذي جرى بين محمد مراح الذي قتل في اذار/مارس سبعة اشخاص في جنوب غرب فرنسا، وشخص قال عنه انه من المخابرات الفرنسية، ذكره بالاسم ووصفه بـ"الخائن".

وجاء في وصف محتوى الشريطين ان محمد مراح الذي كان محاصرا في بيته في تولوز قبل قتله على يد الشرطة الفرنسية في 22 اذار/مارس تحدث مع "ضابط برتبة نقيب في المخابرات الفرنسية يدعى زهير مسلم".

وكان الضابط من بين فريق المفاوضين الذين حاولوا اقناع محمد مراح بتسليم نفسه، بعد حصار دام 32 ساعة وصور جزء منه.

ويقول مراح متحدثا الى الكاميرا "لا حول ولا قوة الا بالله كنت أظن ان ذلك الخائن زهير مسلم يحب الاسلام ودين الله لكنه ظهر انه يعمل نقيبا في المخابرات الفرنسية، عدو الله الكافر ...".

وفي رده على عرض المساعدة الذي قدمه الضابط زهير، قال مراح "اذهب إلى الجحيم ايها الخائن، أنتم اليوم تقتلوني بأي ذنب؟، لم أرتكب أي شيء لم أقتل أي أحد أنت من جررتني إلى ما أنا فيه اليوم لن أغفر لك".

ويحاول الشريطان القاء الضوء على الكثير من الجوانب الغامضة في هذه القضية، خاصة ان مراح يتهم زهير بارساله الى العراق وسوريا وباكستان "لمساعدة المسلمين".

واكدت محامية عائلة مراح زهية مختاري بعد عودتها الى الجزائر ان الصحيفة "لم تطلع على الشريطين وانما حصلت على الوصف الكتابي لمحتواهما".

وقدم والد محمد مراح  شكوى بتهمة "القتل" ضد مجهول الاثنين في باريس تستهدف جهاز الشرطة الذي اصدر الامر بشن الهجوم الذي قتل فيه ابنه.

واكدت المحامية الفرنسية ايزابيل كوتان بير التي تعمل مع زاهية مختاري ان محتوى الشريط "صحيح" وفقا لما شاهدته، بخلاف ترجمة بعض الكلمات، بما ان اصل الشريطين كان باللغة الفرنسية.

واكدت المحامية ان الاسرة لديها تسجيلات فيديو "ستوضع تحت تصرف السلطات عندما تطلب ذلك".

وكان محمد مراح (23 سنة) قتل في 22 اذار/مارس خلال هجوم للشرطة على شقته في تولوز بعد ان حاصرتها لمدة 32 ساعة.

وفي 11 و15 و19 اذار/مارس قتل محمد مراح سبعة اشخاص: ثلاثة جنود مظليين، وثلاثة تلاميذ ومعلم من اليهود في تولوز ومونتوبان، جنوب غرب فرنسا.

وخلال حصار شقته في تولوز اعلن محمد مراح مسؤوليته عن قتل هؤلاء مؤكدا انه فكر في اعتداءات اخرى وانه على علاقة بحركة طالبان وفقا لنص تحقيق.