EN
  • تاريخ النشر: 10 ديسمبر, 2014

كارثة.. "داعشية" سعودية تعلم أطفالها على الوحشية والنحر

إيغالاً في الإجرام والوحشية، نشرت الداعشية ريما الجريش، صورة ملتقطة لطفل، يرجح أنه أحد أبنائها، يحمل بيده سكيناً، وشعار التنظيم الأسود بالأخرى.

  • تاريخ النشر: 10 ديسمبر, 2014

كارثة.. "داعشية" سعودية تعلم أطفالها على الوحشية والنحر

إيغالاً في الإجرام والوحشية، نشرت الداعشية ريما الجريش، صورة ملتقطة لطفل، يرجح أنه أحد أبنائها، يحمل بيده سكيناً، وشعار التنظيم الأسود بالأخرى. فيما تعد جريمة جديدة تشارك فيها الجريش، التي هربت مع أطفالها من المملكة إلى اليمن، ومنها إلى مناطق يسيطر عليها "داعش" في العراق وسورية.

ويوظف التنظيم ريما في محاولة لجذب الانتباه، وكسب التعاطف الشعبي معه بشتى الوسائل، حتى لو كان ذلك عبر استغلال "براءة الطفولة" في محاولة للعبور إلی قلوب الناس، التي سئمت نهج التنظيم القائم علی الصور الدموية وقطع الرؤوس، وإخضاع الناس بالقوة. إلا أن كاميرات "داعش" تسللت إلى براءة الأطفال لتشركهم في المشاهد الدموية المصورة، التي يتلذذ عناصر تنظيم داعش من نساء ورجال في التقاطها، وبثها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بحسب صحيفة الحياة.

يرجح أن الطفل في الصورة هو الابن الأصغر للجريش عمار الهاملي، الذي لم يتجاوز السادسة
420

يرجح أن الطفل في الصورة هو الابن الأصغر للجريش عمار الهاملي، الذي لم يتجاوز السادسة

فبعد أن دفعت الجريش ابنها المراهق معاذ الهاملي (16 عاماًإلى منزلق صفوف التنظيم قبل نحو عام، جاءت هذه المرة لتنشر صورة طفل ملثم على معرفها الشخصي في "تويتر" يحمل سكيناً، ويرفع لواء التنظيم الأسود، في مشهد منافٍ للإنسانية، ينشئ الأطفال على حب الجريمة والتعطش للدماء. ويرجح أن الطفل في الصورة هو الابن الأصغر للجريش عمار الهاملي، الذي لم يتجاوز السادسة.

وكانت الجريش أعلنت أوائل تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي وصولها برفقة أبنائها الأربعة (مارية 14 عاماً، وعبدالعزيز 13 عاماً، وسارة 8 أعوام، وعمار 6 أعوام) إلى سورية، وانضمامهم لـ "داعشوذلك بعد انضمام ابنها الأكبر معاذ الهاملي قبل عام إلى صفوف التنظيم. وبدلاً من أن تلحق الجريش أطفالها بالمدارس للتعلم، اتخذت من أطفالها وسيلة لترويج قضية زوجها، والمطالبة بالإفراج عنه عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك بإنشاء معرفات تحمل أسماءهم الخاصة، ما دفع عدداً من المتطرفين في مناطق الصراع خارج السعودية إلى تأييدها ودعمها.

ودفعت الجريش أطفالها الأربعة إلى المشاركة في الاعتصامات للمطالبة بالإفراج عن والدهم محمد الهاملي، الذي تم توقيفه في 2004، بعد تورطه بالانضمام إلى "خلايا الفئة الضالة". ويمثل حالياً أمام المحكمة الجزائية المتخصصة، بعد أن عُثر على أسلحة وذخائر، دفنها في حديقة منزله.