EN
  • تاريخ النشر: 15 يناير, 2013

في السعودية.. ارتفاع نسبة الطلاق إلى أكثر من 35%

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

حذّرَ عددٌ من علماءِ الاجتماع من تنامي ظاهرةِ الطلاق في المجتمع السعودي، ولا سيّما بعدما أشارت تقاريرُ حديثة إلى ارتفاعِ النسبة إلى أكثرَ مِن 35%، خُصوصا بينَ من تتراوحْ أعمارُهُم بين عشرينَ و ثلاثينَ عاما.

  • تاريخ النشر: 15 يناير, 2013

في السعودية.. ارتفاع نسبة الطلاق إلى أكثر من 35%

حذّرَ عددٌ من علماءِ الاجتماع من تنامي ظاهرةِ الطلاق في المجتمع السعودي، ولا سيّما بعدما أشارت تقاريرُ حديثة إلى ارتفاعِ النسبة إلى أكثرَ مِن 35%، خُصوصا بينَ من تتراوحْ أعمارُهُم بين عشرينَ و ثلاثينَ عاما.

ويرى علماءُ الاجتماع أنّ عدمَ الاختيارِ الصحيح هو أساسُ المُشكلة، إضافةً إلى ضَعْفِ الثقافةِ الزوجية لدى الشباب.

الخوف من الطلاق هاجس لا تتحمله المرأة لعدم وجود ضمانات بعده، بل تحتاج المرأة إلى من يحتضن خوفها وألمها بعد حدوثه، حيث بلغت نسبة الطلاق في مكة المكرمة لعام 1433ه 39.08%، وهي الأعلى نسبة في مناطق المملكة في حين بلغت النسبة في العاصمة، الرياض، 26.42%، وفي المنطقة الشرقية لم تزيد عن 12.75%.

الفئة العمرية ما بين العشرين عاما والثلاثين عاما هي الاكثر تأثرا بسبب ارتفاع نسبة الطلاق فيها، كثيرات هن الفتيات في هذه الفئة العمرية اللواتي يخشين المرور بالمعاناة نفسها ما دام الالتزام بدفع الحقوق كاملة بعد الطلاق ليس ملزما للرجل، وصفة مطلقة، ما زال وقعها صعبا في مجتمع محافظ، لذا تضطر المتزوجة أن ترضى أحيانا بشتى أصناف العذاب، تجنبا لعار الطلاق.