EN
  • تاريخ النشر: 02 يوليو, 2012

فنانو القدس يكشفون نظرتهم لمدينتهم بلوحات فنية مميزة

"مدينتي".. معرض فني ضم لوحات مميزة بالقدس

"مدينتي".. معرض فني ضم لوحات مميزة بالقدس

استفاقت القدس من جديد بعد عزلة قسرية خلف الجدار، وعادت لتلعب دورها كعاصمة ثقافية للفلسطينيين بفضل مهرجاناتها ومعارضها الفنية. أحد هذه المعارض حمل عنوان " مدينتي" استضافته دار إسعاف النشاشيبي وشارك فيه 40 فنانا مقدسيا.

  • تاريخ النشر: 02 يوليو, 2012

فنانو القدس يكشفون نظرتهم لمدينتهم بلوحات فنية مميزة

استفاقت القدس من جديد بعد عزلة قسرية خلف الجدار، وعادت لتلعب دورها كعاصمة ثقافية للفلسطينيين بفضل مهرجاناتها ومعارضها الفنية. أحد هذه المعارض حمل عنوان " مدينتي" استضافته دار إسعاف النشاشيبي وشارك فيه 40 فنانا مقدسيا.

في القدس ما زال الرسامون يرسمون والفنانون يبدعون، بعد أن كانت العاصمة الثقافية والاقتصادية الفعلية حتى وقت قريب عزلتها إسرائيل بالجدار، ومنعت وصول الفلسطينيين من الضفة الغربية إليها، وذهبت حياتها الثقافية لفترة إلى حالة سبات، لكن القدس تعود إلى الحياة من جديد بمعارض في مراكز فنية ومهرجانات.

لوهلة بدت صورة قديمة بالأبيض والأسود لقبة الصخرة بعد التمعن بدت خطوط الرسم واضحة، هي لوحة لفنان مقدسي يدعى شهاب القواسمي وهي لوحة من 40 لوحة  لأربعين فنان مقدسي عرضت في دار إسعاف النشاشيبي في المدينة المقدسة في معرض حمل عنوان "مدينتي".

دعاء - مديرة مكتبات دار الطفل العربي ودار إسعاف النشاشيبي- قالت "كل واحد كان عنده مدينته بالطريقة اللي هو شايفها في اللي رسم مدينتي من خلال عجوز وفي اللى رسم مدينتي من خلال الحقول".

وقال مالك زبلح - رئيس الهيئة الإدارية لنادي الفنانين التشكيليين- "بنحاول من خلال هذا المعرض مدينتي انه نحقق العديد من أهداف النادي، أولا نساهم في إيجاد حراك ثقافي في المدينة المقدسة بهدف تنشيط وتفعيل الحياة الثقافية في مدينة القدس، ثانياً احنا نحاول نرعى ونطور الواهب الفنية المقدسية".

اللوحات عكست مجموعة رؤى شخصية فنية للمدينة بحواريها وأزقتها وجدارها العازل وسورها القديم وتاريخها، عكست في بعضها كمشاهد طبيعية تارة ورموزاً تارة أخرى

الأساليب الفنية تختلف من لوحة إلى أخرى ولكن ربما الأمر الأهم في هذا المعرض هو أنه يشكل خطوة أخرى باتجاه عودة الحياة الثقافية أو الروح الثقافية للمدينة المقدسة.