EN
  • تاريخ النشر: 02 أكتوبر, 2012

فشل حلم بن غوريون بتهويد الناصرة

في بدايةِ الخمسينات من القرن الماضي نُقِلَ عن " ديفيد بِن غوريون" أولِ رئيسِ وزراءٍ إسرائيلي أنه أعطى تعليماتٍ لدى زيارتِه منطقةِ الجليل ببناءِ مدينةٍ يهودية، على حسابِ أراضيِ القرى العربية، لمنع أيِ تواصلٍ ديموغرافي بين مدينةِ الناصرة وتلكَ القرى.

  • تاريخ النشر: 02 أكتوبر, 2012

فشل حلم بن غوريون بتهويد الناصرة

في بدايةِ الخمسينات من القرن الماضي نُقِلَ عن " ديفيد بِن غوريون" أولِ رئيسِ وزراءٍ إسرائيلي  أنه أعطى تعليماتٍ لدى زيارتِه منطقةِ الجليل ببناءِ مدينةٍ يهودية، على حسابِ أراضيِ القرى العربية، لمنع أيِ تواصلٍ ديموغرافي بين مدينةِ الناصرة وتلكَ القرى. 

في بدايات الخمسينات نقل عن بن غريون انه استشاط عضبا عندما قام بزيارة الى الجليل وتسائل هل هو في اسرائيل ام في سوريا واعطى التعليمات ببناء مدينه يهودية في المكان على حساب اراضي القرى العربية  تساعد في تهويد الجليل وتمنع أي تواصل دمغرافي واسع بين الناصرة والقرى المحيطة بها . بعد خمسين عام تحولت هذه المدينة الى مصدر جذب لسكان قرى المنطقة العرب، التى تم تحديد مسطحات البناء فيها وتحديدا من مدينة الناصرة التى صودرت اراضيها بهدف توسيع المدينة اليهودية الجديدة وباتوا يشكلون ربع سكان المدينة الجديدة.

جلس في حديقة منزله يقرا الصحف. الحي بدا جميلا وهادئا ومطلا على مدينة الناصرة، هو يقطن في الناصرة العليا او الناصرة اليهودية، دكتور رائد غطاس نجح في الوصول الى عضوية المجلس البلدي في الناصرة اليهودية،  واصطحبنا الى احدى المطلات ليشرح لنا تعقيدات الواقع في المكان

دكتور رائد غطاس - عضو بلدية الناصرة العليا يقول:"نحن السكان العرب الذين اتيا للسكن في نتسيرت عيليت ربما شوشنا حلم بن غوريون الذي لو علم اننا موجودون هنا لتقلب في قبره لانه ارادها مدينة يهودية صرفة"  .

هذا الشارع يسمى التفافي الناصرة نظريا هو الحدود الجغرافية الفاصلة بين الناصرة العربية واليهودية  عمليا هو الحد الفاصل بين عالمين او كيانين مختلفان تماما بالشكل والمضمون.

الشوارع هنا اوسع مليئة بالخضرة وبالتماثيل  وبالمراكز التجارية، المؤسسات الحكومية نقلت من الناصرة الى هنا والميزانيات الحكومية المستثمرة في المدينة خلقت جودة حياة تستطيع الناصر العربية ان تحلم بها فقط.

رامز جرايسى رئيس بلدية الناصرة يقول:"مساحة مسطح مدينة نتسيرت عيليت ثلاثة اضعاف مسطح مدينة الناصرة  بينما عدد سكان نتسيرت عيليت اليوم بعد كل موجات الهجرة وحملة استيطان عربي فيها ثلثين عدد سكان مدينة الناصرة".

السكان العرب هنا ما زالوا يعملون في الناصرة العربية واولادهم يتعلمون فيها اعيادهم ومناسباتهم الاجتماعية ما زالوا يحيوها ايضا بين الاهل هناك طموحهم ببناء مدارس عربية هنا لم تتحقق واصوات اليمين المطالبه بطردهم واعادتهم الى  هناك لا تنقطع.