EN
  • تاريخ النشر: 24 سبتمبر, 2012

عمل غنائي وطني بحريني لجمع الأضداد

مع بعض ما يعتمل المشهدُ البحريني من شدٍ وجذب، تُعَوِل الحكومة في المنامة على شريحةِ الشباب في رسمِ ملامح حاضرِها ومستقبلِها من خلالِ غرسِ مبادئٍ و قِيَمِ التعايش.. والتسامح.. والالفة.

  • تاريخ النشر: 24 سبتمبر, 2012

عمل غنائي وطني بحريني لجمع الأضداد

مع بعض ما يعتمل المشهدُ البحريني من شدٍ وجذب، تُعَوِل الحكومة في المنامة على شريحةِ الشباب في رسمِ ملامح حاضرِها ومستقبلِها من  خلالِ غرسِ مبادئٍ و قِيَمِ التعايش.. والتسامح.. والالفة.

تستعد هذه المجموعة الشبابية البحرينية المتنوعة في أطيافها ومذاهبها لتقديم عمل غنائي وطني في أحد المجمعات التجارية في العاصمة المنامة.. مقطع من الاغنية الجميع شدى للحن والكلمة وكأن في الامر قاسم مشترك بين هؤلاء الشباب ممن ينشد أو يصغي وانتجته عوامل عديدة منها العمل المشترك الذي كان بينهم .

وعلى مدار عام ونصف العام من أحداث البحرين زج بنخب من الشباب الى ميادين العنف وهذا ما دق ناقوس خطر محدق بمجتمع فتي مثل المجتمع البحريني لذلك سار الامر منذ عام في خطى ممنهجة تعمل على غرس قيم التعايش والتسامح بينهم.

عثمان وهو متخصص تربوي قال:وزارة التربية والتعليم البحرينية سلطت الضوء على هذا النوع من المفاهيم في مناهج تربوية تجمع بين الجانب النظري والعملي في مقررات المواطنة التي تعمل على بث قيم مجتمعية منذ مراحل  التعليم الاولى حتى مرحلته الثانوية".

.بيد أن الامر قد يتخطى دور المدرسة الى جهات اخرى تبدأ من الاسرة وتمر  بمؤسسات مجتمعية لها أبلغ الدور في إشاعة مفاهيم تعمل على صون المجتمع من مظاهر التشتت