EN
  • تاريخ النشر: 19 أكتوبر, 2012

علاج للرحم دون استئصاله

استصال الرحم يثير الذعر والمخاوف والقلق عند أي امرأة، لتفادي ذلك مستقبلا وفَر الأطباء طريقة جديدة لمعالجة الرحم من السرطان والحفاظ عليه دون استئصال في ذات الوقت ! كيف ؟

  • تاريخ النشر: 19 أكتوبر, 2012

علاج للرحم دون استئصاله

استصال الرحم يثير الذعر والمخاوف والقلق عند أي امرأة، لتفادي ذلك مستقبلا وفَر الأطباء طريقة جديدة لمعالجة الرحم  من السرطان والحفاظ عليه دون استئصال في ذات الوقت ! كيف ؟

في هذا الرحم تبدو أورام  ٌليفية ٌمتعددة، بعضها بحجم الشمامة وآخر بحجم البرتقالة، وهي في المحصلة تتسبب في أمراض ِ المثانة كالضيق والانسداد والحبس  كما تؤدي لانتفاخ البطن .

ينتهي الورم الليفي باستئصال الرحم عند الكثيرات.

لكن د. أتول غوبتا من  مستشفى باولي في الولايات المتحدة نجح في توفير ِ معالجة ٍ تغني عن الاستئصال، وذلك بجمع صورة الرنين المغناطيسي مع أخرى ثلاثية ِ الأبعاد ِ لوضع ِخارطة ٍدقيقةٍ للرحم ِوالأماكن التي تتواجد فيها الأورام ُ الليفية.

 الأماكن الملونة بالأحمر ترشد الى مسار القسطرة داخل شرايين الرحم لمنع الدم عن الأورام الليفية باستخدام أشعاع يقل بسبعين في المائة وجرعات ٍ   تقل بخمسين في المائةعن المعالجة التقليدية  .  

د. أتول غوبتا - مستشفى باولي قال:"لا خياطة ولا ندوب ولا نزيف،  وما يسعد النساء هو أن الطريقة تكفل المعالجة مع ابقاء الرحم دون استئصال". 

يمكن للمرأة مزاولة أنماط حياتها اليومية والعودة للعمل وهي معافاة تماما من كل أورام الرحم ِالسرطانية وذلك في غضون أسبوع من المعالجة الجديد.

الدكتورة وفاء فقيه  أستاذ مشارك وإستشارية أمراض نساء وولادة بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة وعن الطريقة الجديدة بجمع صورة الرنين المغناطيسي مع أخرى ثلاثية ِالأبعاد لوضع ِخارطة ٍدقيقةٍ للرحم ِوالأماكن التي تتواجد فيها الأورام ُ الليفية تقول:"هذه الطريقة يعالج بها الأورام الحميدة للآن، وهي منذ عام 1979، تحديث طريقة العلاج، لتقليل اشعاع هذا العلاج".

وقالت:"هذه العملية تفيد فقط حالات معينة، وهن السيدات اللاتي لا يتطلعن للحمل".