EN
  • تاريخ النشر: 16 أكتوبر, 2011

علاج جيني لثلاث حالات تعاني العمى

دكتور جيفري فانس

دكتور جيفري فانس يتحدث عن علاج التهاب الشبكية

أطباء يكتشفون علاجا لحالات عمى بعد إجراء اختبارات جينية أثبتت أن تلك الحالات موروثة

أوضحت أبحاث جديدة، أجرتها كلية الطب التابعة لجامعة ميامي في الولايات المتحدة، أن الاختبارات الجينية أكدت أن حالات الإصابة بالعمى لدى الأطفال تنجم عن عوامل وراثية.

والاكتشاف الجديد -طبقًا لنشرة التاسعة على MBC1 السبت 15 أكتوبر/تشرين أول 2011- من شأنه التقصي الدقيق والمتفرد لكل عائلة على حدة، للتعرف على الجينوم والبروتين المحتوي على هذه الجينات؛ حيث بالإمكان فك شفرة من 1 إلى 2% من الجينوم المحتوي على البروتين الجيني.

 وحدث الاكتشاف بعد أن عرضت حالة أسرة الأمريكية بيتي ليدسكي التي عانى 3 من أبنائها العمى لما يقارب العقدين، وشخصت حالاتهم بأنها التهاب الشبكية الصبغي في سنين فتوته، وتقول بيتي: "لحظة إخبارنا بالتشخيص كان علينا أن نعرف السبب".

وقورنت عيون معافاة بأعين أبناء ليدسكي؛ حيث اكتشف الكتل الصبغة الخلايا التي ماتت وظلت عالقة بالعين.

يقول الدكتور جيفري فانس من كلية طب ميلر التابعة لجامعة ميامي: "خلال الثلاثة أعوام المقبلة سنرى عائلات مثل عائلة ليدسكي ترغب في معرفة مسببات أمراض العائلة، وتعرفنا على السبب الحقيقي الذي يؤدي للعلاج".

وغير هذا الاكتشاف نمط حياة عائلة ليدسكي، ومن شأنه أن يغير ذات يوم حياة كثيرين.