EN
  • تاريخ النشر: 02 أبريل, 2015

عروس زوجها يتاجر بصورها وفيديوهاتها الخاصة مقابل "كروت شحن" للجوال

عروس حزينة

انعدمت كل مبادئ الرجولة والأخلاق عند رجل مصري يتاجر بصور الفتيات العاريات على مواقع الإنترنت مقابل "كروت شحن" للجوال وكانت إحدى ضحاياه زوجته..

انعدمت كل مبادئ الرجولة والأخلاق عند رجل مصري يتاجر بصور الفتيات العاريات على مواقع الإنترنت مقابل "كروت شحن" للجوال وكانت إحدى ضحاياه زوجته.

على إحدى الفضائيات المصرية خرجت المرأة عن صمتها وفضحت زوجها وأفعاله ألا أخلاقية وقالت أنه كان ينتحل هويتها ويحادث الشباب على الإنترنت مقنعهم بأنه امرأة ويبعث لهم بصور وفيديوهات فتيات عاريات كي يحصل بالمقابل على "كروت شحن" للجوال، ووصل به الأمر حتى جعل الشباب يخلعون ملابسهم على كاميرا الحاسوب وسجل مقاطعهم ثم هددهم ببثها فما كان منهم إلا أن يدفعوا له ما يريد ببطاقات شحن الجوال كي لا يبقي أثرا وراءه.

وتضيف الزوجة أن أحد ضحاياه دفع له مبلغ 13 ألف جنيه كروت شحن كي يتستر على فضيحته.

تركت الزوجة المنزل بعد أن اكتشفته لكن وقبل خروجها تعرضت للسب والضرب والتهديد إذ كسر حاسوبها وأخذ منه جميع صورها الخاصة وصورها بنفسه بملابس النوم وعدل على الصور كي تظهر عارية وهددها بنشرهم إذا ما باحت بسره.

جدير بالذكر أن الزوجة قد أكدت قيامه بنشر بعض صورها بعد أن فبركها لتظهر عارية وأكدت أن هذه المشاكل بدأت من شهر زواجهما الأول.