EN
  • تاريخ النشر: 29 أغسطس, 2012

عبدالرحمن بعد لغط حفل ليالي دبي: أنا أكبر من أحلام .. والصحافة خافت من "نشري الغسيل"

الفنان السعودي خالد عبد الرحمن

الفنان السعودي خالد عبد الرحمن

لغط أعقب الحفل الذي أحياه كل من الفنانين خالد عبدالرحمن وأحلام ثالث أيام عيد الفطر ضمن "ليالي دبي"

  • تاريخ النشر: 29 أغسطس, 2012

عبدالرحمن بعد لغط حفل ليالي دبي: أنا أكبر من أحلام .. والصحافة خافت من "نشري الغسيل"

لغط أعقب الحفل الذي أحياه كل من الفنانين خالد عبدالرحمن وأحلام ثالث أيام عيد الفطر ضمن "ليالي دبي"

فجأة تغير جدول الحفل قبل بدئه، فافتتحته أحلام واختتمه خالد على عكس ما كان مقرراً، وقيل إن النجم السعودي كان وراء ذلك، وإنه غادر مباشرة بعد انتهاء وصلته الغنائية من دون لقاء الصحافيين الذين انتظروه حتى الساعة الثانية صباحاً.

وصرحت مطربة الخليج الأولى بأن خالد تجاهلها أثناء البروفات، ولم يلقِ عليها التحية، وأن عقدها مع «سما دبي» كان ينص على أنها نجمة الختام، ويشمل أيضاً موضوع ظهورهما على المسرح، وصور الإعلانات الخاصة بهما، وأنها تجاوبت مع التغيير الطارئ كُرمى لعين المحطة، ولمديرها أحمد المنصوري، ولبلدها الإمارات.

وكشف خالد عبدالرحمن "لرؤية الاقتصادية" في أول تصريح عما حدث ذلك اليوم، نافياً وجود أي خلافات مبطنة مع المطربة أحلام، مؤكداً أن الخطأ يقع على الأشخاص المكلفين من قبل قناة سما دبي بإجراءات الدعاية والإعلان، وتنسيق المؤتمر الصحافي، واستقبال الفنانين، وظهورهم على المسرح.

وأضاف «لا ينبغي أن تنزعج أحلام لأني ختمت الحفل، لأن هذه الأمور تحسم بالأقدمية، وهو عُرف فني متبع، فلابد من أن يتصدر اسمي الإعلانات، فوجودي في الساحة كان قبلها، وكان على أحلام أن تقبل أدبياً بالأمر من تلقاء نفسها، فأي فنان لا يقبل أن يطرح اسمه بعد اسم فنان آخر أقل منه شهرة وتاريخاً».

وحول تجاهله أحلام أثناء البروفات، حسب تصريحها، قال خالد «ما المناسبة كي أسلّم عليها، وما الذي يدفعني لفعل ذلك؟ على الرغم من أني لم أكن أدري بوجودها أصلاً في البروفات، ثم أنا أكبر منها سناً، والأجدر بها أن تبادر هي بالسلام».

وأكد أن العقد الذي أبرمه مع سما دبي لم يوضح أي منهما سيختتم الحفل، وأنه طلب من المنظمين أن يكون الأول، لأنه لا يحب السهر، ويود لقاء الجمهور مباشرة، وعندما حضر فوجئ بأن اسم أحلام يتقدم اسمه في الإعلانات، وهذا ما اعتبره منافياً للأخلاق الفنية الأدبية.

وقال «عندما طلبت شرحاً من المنظمين، قالوا لي إن اسمي سقط سهواً، فاشترطت اختتام الحفل كرد اعتبار لي أو الانسحاب، وقلت لهم أحلام ابنتكم، ولا ضير أن تطلبوا منها افتتاح الحفل، أما أنا فضيف لديكم».

وأكد خالد أنه لم يتخلف عن المؤتمر الصحافي كما قيل، بل تم إبلاغه بأن الصحافيين غادروا قبل أن ينهي وصلته.

وقال «حزّ في قلبي كثيراً مغادرة الصحافيين من دون أن يسمعوا رأيي، ولكني أعتقد أن المنظمين خشوا لقائي مع الصحافة كي لا أنشر غسيل الكل، فألغوا المؤتمر، ثم أدخلوني في هذه المعمعة لقلب رأي الصحافة ضدي»

وأضاف «أكثر ما أزعجني هو أن الصحافة السعودية لم تتواصل معي، واكتفت بنقل ما نشر في وسائل الإعلام، وعموماً فلتقل أحلام ما تريد، فلن أرد عليها، فحياتي الفنية لن تتوقف على مثل هذا الموقف».

رؤى الصبان تكشف كواليس الحفل 

المذيعة رؤى الصبان التي قدمت الحفلات الغنائية كانت «شاهد ما شافش حاجة»، في ما يخص سهرة خالد عبدالرحمن وأحلام، فقد أكدت أنها لا تعلم ماذا جرى بينهما، ومن كان سبب المشكلة.

وقالت «عندما سألت الفنان خالد أثناء حواري معه في الكواليس عن شعوره بمشاركة أحلام له في الحفل أجاب بثلاث كلمات (عادي .. زميلة وخلاصلذا أعتقد أنهما على خلاف أصلاً».

وكشفت رؤى عن بعض ما جرى في الكواليس «هناك فنانون التزموا بمواعيدهم مثل الجسمي وكاظم الساهر، فيما تأخرت أحلام على جمهورها، ولكنها أعلمتنا بأن السبب يعود إلى تأخر وصول الماكيير الخاص بها».

وذكرت أن ديانا حداد تأخرت عن موعدها أكثر من ساعة ومن دون أعذار! وقد كان حفل الجسمي هو الأنجح والأكثر حضوراً وجماهيرية من الحفلات الأخرى، وهو يستحق أن يفتتح الحفلات، ولكن جمهور الساهر كان أكثر حماسة وتفاعلاً.