EN
  • تاريخ النشر: 08 سبتمبر, 2012

عباس يتهم حماس ويدعم فياض بعد احتجاجات في الشارع الفلسطيني

الرئيس محمود عباس

الرئيس محمود عباس

أبدى الرئيس الفلسطيني محمود عباس يوم السبت دعمه لرئيس وزرائه سلام فياض الذي يواجه احتجاجات شعبية تطالبه بالرحيل.

  • تاريخ النشر: 08 سبتمبر, 2012

عباس يتهم حماس ويدعم فياض بعد احتجاجات في الشارع الفلسطيني

أبدى الرئيس الفلسطيني محمود عباس يوم السبت دعمه لرئيس وزرائه سلام فياض الذي يواجه احتجاجات شعبية تطالبه بالرحيل.

 

وتشهد الاراضي الفلسطينية منذ عدة ايام احتجاجات متصاعدة بسبب ارتفاع اسعار المواد الغذائية والوقود وزيادة الضرائب يقوم خلالها شبان غاضبون باغلاق الطرق واشعال الاطارات وترديد هتافات تطالب برحيل فياض.

 

وقال عباس في مؤتمر صحفي مطول في مكتبه في رام الله "فياض جزء لا يتجزأ من السلطة وانا اول من يتحمل المسؤولية."

 

واضاف عباس "هذا الحراك مشروع.. الجوع كافر... في فقر في احتياجات. الناس تعرف ان هناك ضغطا.. هناك حصار.. من حق الناس ان يعبروا عن رايهم ليذهب صوتهم الى كل العالم انما بهدوء وبسلمية."

 

ودعا عباس المتظاهرين الى الحفاظ على سلمية تحركهم الشعبي وقال "تكسير الاموال العامة ليس سلميا. حرق الاطارات ليس سلميا. انت تضر بمصالح الناس... سنقف امام من يحاول ان يحرق او ان يدمر."

 

واضاف "قل ما تريد.. يسقط يعيش ونحن مستعدون ان نسمع وان نلبي ما نستطيع. يجب ان تكون هذه الفعاليات فعاليات حضارية."

 

وتابع "الشرطة والامن لن تقترب من الفعاليات السلمية. لا نريد تخريب ممتلكات الناس هذا كلام لا يقبل اطلاقا."

 

واوضح عباس انه "اوعز للوزراء المختصين في الحكومة للاجتماع مع الفعاليات الاقتصادية والقطاع الخاص يوم غد الاحد لدراسة الحلول بشان الازمة الاقتصاديةالراهنة."

 

وقال" سالتزم بما يصدر عن هذا الاجتماع من توصيات وقرارات."

 

وعملت حكومة فياض منذ مطلع الشهر الجاري على رفع اسعار الوقود بنسب تترواح بين اثنين وستة في المئة ليصل سعر لتر البنزين والديزل الى ما يقارب دولارين اضافة الى رفع ضريبة القيمة المضافة واحد في المئة لتصل الى 15 في المئة.

 

وقال فياض في وقت سابق ان المشكلة الاقتصادية تكمن في نقص الموارد المالية وانه بعيدا عن الشعارات الزائفة والخطابات الرنانة يبحث عن حلول واقعية وما يحتاجه هو الموارد المالية.

 

وتساهم الضرائب والدخل المحلي للحكومة بنسبة 60 في المئة من الموازنة العامة التي تبلغ 3.5 مليار دولار ويتم تغطية الباقي من المساعدات والمنح العربية والاجنبية.

 

وشكا عباس من عدم التزام عدد من الدول العربية من دفع حصتها من المساعدات للسلطة الفلسطينية التي اقرتها القمم العربية السابقة وقال "الالتزامات العربية والدولية هناك اناس لا تدفع منهم عرب... لم يدفعوا" دون ان يذكر احدا بالاسم.

 

وطالب عباس المتظاهرين بعدم صرف الانظار عن الاحتلال وقال "انا مع الحراك السياسي ولكن ان لا يحولوا المشكلة من اسرائيل علينا. يعني المسؤول في هذا الموضوع اسرائيل."

 

وقال ان الحل الجذري للمشاكل الاقتصادية التي يعاني منها الشعب الفلسطيني تكمن بانهاء الاحتلال.

 

وذكر عباس ان حكومته لن تكون قادرة على صرف رواتب شهر اغسطس اب كاملا دون ان يحدد الموعد او النسبة.

 

واتهم عباس حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة منذ عام 2007 بالمساهمة في الازمة الاقتصادية الراهنة من خلال عدم تحويلها فواتير الضرائب على البضائع التي يتم ادخالها الى قطاع غزة من اسرائيل لاسترداد قيمتها حسب اتفاقية باريس الاقتصادية

 

وحذر الرئيس الفلسطيني من اي محاولة لاقامة دولة منفصلة في قطاع غزة وقال "من يريد بناء امارة في غزة لن ينجح لان شعبنا لن يسمح له بذلك."

 

واضاف "انه لا عودة للحوار مع حماس الا بعودة لجنة الانتخابات المركزية للعمل في قطاع غزة."

 

وقال فوزي برهوم المتحدث باسم حركة حماس في قطاع غزة ان ما قاله عباس يزيد التوتر ويعزز الانقسام.

 

وقال منظمون للمظاهرات في الضفة الغربية ان احتجاجاتهم متواصلة حتى تتراجع الحكومة عن قرارها بزيادة الضريبة الامر الذي ادى الى ارتفاع الاسعار بما فيها المواد الاساسية والوقود.

 

واظهرت لقطات فيديو مصورة يوم السبت اعتراض عشرات الشبان لموكب فياض وسط مدينة رام الله بعد انتهائه من لقاء اذاعي مع محطة محلية وسط المدينة مرددين هتافات تطالبه بالرحيل.