EN
  • تاريخ النشر: 24 ديسمبر, 2010

السلطات تشتبه في "مجموعات إرهابية فوضوية" طرود مفخخة تضرب سفارات أجنبية في روما وتسفر عن جريحين

تعرضت العاصمة الإيطالية روما لانفجار طردين مفخخين استهدفا سفارتي سويسرا وتشيلي، وأسفرا عن إصابة شخصين بجروح بالغة الخطورة.

  • تاريخ النشر: 24 ديسمبر, 2010

السلطات تشتبه في "مجموعات إرهابية فوضوية" طرود مفخخة تضرب سفارات أجنبية في روما وتسفر عن جريحين

تعرضت العاصمة الإيطالية روما لانفجار طردين مفخخين استهدفا سفارتي سويسرا وتشيلي، وأسفرا عن إصابة شخصين بجروح بالغة الخطورة.

ووجهة الطرد الأول كانت السفارة السويسرية، وأدى إلى جرح موظف أثناء فتحه، ما استدعى نقله إلى المستشفى، أما الطرد الثاني فاستهدف السفارة الشيلية، وأدى انفجاره إلى إصابة موظف البريد بجروح في يده ووجهه.

من جانبه، استنكر وزير الخارجية الإيطالي فرانكو فراتيني الحادثين، مشيراً إلى أن هناك تهديدًا خطيرًا يطال السفارات، داعياً في الوقت ذاته على تجنب التخويف وتوخي الحذر.

وحول تداعيات الحادث، قال عيسى طيبي مراسل إم بي سي- لنشرة التاسعة الخميس 23 ديسمبر، أن الشرطة الإيطالية ترجح أن الهجمات تقف خلفها مجموعات إرهابية فوضوية.

وأضاف أن إحدى الصحف الإيطالية أشارت إلى أن هناك فرضيتين، الأولى تؤيد وجهة نظر الشرطة الإيطالية، أما الثانية، فتقول إنها عملية انتقامية لمجموعة فوضوية أخرى اعتقل بعض أعضائها في سويسرا.

وتابع "أحد الصحفيين الإيطاليين قال إن اليسار المتطرف الذي قام قبل شهر بإرسال طرود ملغومة إلى السفارات الأجنبية في أثينا باليونان، قد يكون هو من نفذ هجمات اليوم".

وأشار طيبي إلى أنه في يوم الثلاثاء الماضي، تم اكتشاف عبوات مشابهة في إحدى القاطرات المهجورة، غير أن الشرطة قالت بعد ذلك إنها غير ملغومة.

وأكد مراسل إم بي سي أن الإجراءات الأمنية باتت مشددة للغاية، خاصة في المنطقة الشمالية، حيث توجد السفارات الأجنبية، في الوقت الذي تتجه فيه الاهتمامات لنقاط المواصلات، بل وقررت الأجهزة الأمنية استخدام قانون مكافحة الإرهاب لاستجواب أي شخص مشتبه فيه.