EN
  • تاريخ النشر: 06 نوفمبر, 2011

في أجواء انسيابية وهادئة ضيوف الرحمن يرمون جمرة العقبة الكبرى

ضيوف الرحمن يرمون جمرة العقبة الكبرى

ضيوف الرحمن يرمون جمرة العقبة الكبرى

ضيوف الرحمن يرمون جمرة العقبة الكبرى في أجواء انسيابية وهادئة

في أجواء هادئة وانسيابية في الطرقات، رمى الحجاج البالغ عددهم ثلاثة ملايين، جمرة العقبة الكبرى في مشعر منى قرب مكة المكرمة؛ وذلك في أول أيام عيد الأضحى المبارك.

وتعتمد السلطات السعودية تنظيمًا دقيقًا لتفويج الحجاج لرمي الجمرات؛ بهدف استيعاب التزاحم الشديد الناتج من وجود الحجاج في وقت واحد بالمكان ذاته؛ حيث يُفوَّج حجاج كل دولة وفقًا لجدول وتوقيت مُحدَّدَيْن سابقًا.

وانتشرت سيارات الإسعاف، وحلَّقت الطائرات العمودية التابعة للهلال الأحمر السعودي فوق منطقة الجمرات باستمرار، تحسبًا لأي طارئ أو حالة صحية تستدعي تدخلاً، حسب تقرير نشرة التاسعة على MBC1، الأحد 6 نوفمبر/تشرين الثاني 2011.

وكان مصدر سعودي قد أعلن أن عدد الحجاج هذا العام قد بلغ نحو ثلاثة ملايين؛ أكثر من ثلثهم من داخل المملكة.

وعقب رمي جمرة العقبة الكبرى، اتجه الحجاج إلى المسالخ الأهلية في المناطق المجاورة للمشاعر المقدسة؛ حيث ارتفع عدد الذبائح من 260 ألف رأس عام 1403هـ إلى نحو 942 ألفًا العام الماضي، فيما وصلت سندات الشراء العام الحالي إلى 600 ألف سند مرشحة للزيادة خلال أيام التشريق.

وأوضح التقرير أن نحو 700 طبيب وأكثر من 400 شرعي ومختص، يشرفون ويتحققون من الشروط المستوفاة في الذبائح.

الدكتور أحمد بن محمد علي رئيس البنك الإسلامي بمكة المكرمة، قال إنه بدءًا من الغد، ستكون هناك مراكز توزيع في مكة المكرمة. ويبدأ التوزيع عن طريق جمعيات، ثم النقل إلى نحو 27 دولة خارج المملكة.