EN
  • تاريخ النشر: 19 أبريل, 2010

صينية تقفز من الطابق الثالث لتضع مولودها

"الصراع من أجل البقاء".. غريزة إنسانية تبرزها الكوارث الطبيعية، التي تخرج للعالم قصصا إنسانية هي الأغرب من نوعها.

  • تاريخ النشر: 19 أبريل, 2010

صينية تقفز من الطابق الثالث لتضع مولودها

"الصراع من أجل البقاء".. غريزة إنسانية تبرزها الكوارث الطبيعية، التي تخرج للعالم قصصا إنسانية هي الأغرب من نوعها.

فقد وضعت سيدة حامل، مولودة بصحة جيدة، بعد أن قفزت مع زوجها من الطابق الثالث بمبنى قبل انهياره بدقائق في بلدة "تشينجدو" التي تعرضت للزلزال في الصين قبل أربعة أيام.

ولم تقتصر القصص على هذه الحالة، وإنما صارع رجل في الثامنة والستين من العمر من أجل البقاء تحت الأنقاض 100 ساعة، قبل أن يتم إنقاذه من كومة أسمنتية.

وذكر تقرير لنشرة MBC1 الأحد الـ 18 إبريل أن حصيلة قتلى الزلزال الذي ضرب إقليم تشينغهاي قرب التبت شمال غرب الصين، ارتفعت لتناهز الألفين، ليعد بذلك الأسوأ بعد زلزال إقليم سيشوان المجاور قبل عامين الذي أسفر عن 87 ألف قتيل ومفقود.

وتوجه الرئيس الصيني "هوجين تاو" في زيارة للمنطقة المنكوبة لقيادة عمليات الإغاثة المتواصلة في ظروف صعبة بسبب الصقيع وارتفاع المنطقة إلى نحو أربعة آلاف متر.

وقال "تسو مينغ" -رئيس قسم الإغاثة في حالات الكوارث ووزير الشؤون المدنية-: إن "موقع الزلزال في علو شاهق، وهذه أكبر مشكلة لنا لنقل مواد الإغاثة إلى المنطقة".

وأمام النقص والعوائق الجغرافية، لعب الرهبان بلباسهم الأحمر دورا مهما في عمليات الإغاثة، فقد نبشوا بأيديهم بين أنقاض مساكن هضبة التبت عن ناجين، ومن كتبت له الموت أحرقوه تفاديا لتفشي الأوبئة.