EN
  • تاريخ النشر: 15 مارس, 2015

صور.. نقش حناء يتحول لحساسية مزخرفة على يد طفلة

نقش الحنة

تسببت وافدة عربية تمتهن نقش وتزيين النساء بمحافظة سراة عبيدة، في تحول نقش بالحناء على كفَّيْ الطفلة وجدان هادي الحياني إلى حساسية مزخرفة، بسبب معالجة الحناء بمواد أخرى مجهولة.

تسببت وافدة عربية تمتهن نقش وتزيين النساء بمحافظة سراة عبيدة، في تحول نقش بالحناء على كفَّيْ الطفلة وجدان هادي الحياني إلى حساسية مزخرفة، بسبب  معالجة الحناء بمواد أخرى مجهولة.

روى تفاصيل الواقعة هادي الحياني والد المصابة وجدان لصحيفة "سبق" قائلاً: "استعداداً لتلبية دعوة زواج أحد الأقارب، حضرت إحدى النّقاشات إلى المنزل، وقامت برسم الحناء على كفَّي ابنتي ذات السنوات الخمس، وفوجئنا بعد غسل الحناء بحساسية شديدة، وكأنها حروق، تألمت منها ابنتي كثيراً؛ فهرعنا بها إلى المستشفى، ولكن دون جدوى.

وأضاف المواطن: استمرت الحال كما هي، وأصبح منظر كفَّي ابنتي مفزعاً للغاية، وحذر المواطن النساء من الانجراف وراء النقاشات والكوافيرات غير المرخص لهن بمزاولة المهنة، دون وجود أماكن صحية ومرخصة من قِبل الجهات المسؤولة.

من جانبها، أكدت إحدى السيدات أن بعض النقاشات يلجأن إلى معالجة الحناء بمواد أخرى، كالديزل والفلاش والبنزين والكلور، وغيرها من المواد التي تعتقد النقاشات أن من شأنها جعل الحناء أكثر ثباتاً، ويطبع في وقت وجيز؛ وذلك لكسب الكثير من المال مقابل نقش الكثير في وقت وجيز.

وأضافت السيدة بأن النقاشات يجبن البيوت والاستراحات وقصور الأفراح بكل حرية دون أدنى مساءلة عن نظاميتهن أو مدى أمان المواد المستخدَمَة، مؤكدة أن أغلبهن يستخدمن مواد لمعالجة الحناء متسببة في بعض الأحيان بنوع من الحساسية لبعض النساء.

Image
800