EN
  • تاريخ النشر: 13 نوفمبر, 2012

صاحبة فضيحة "بتريوس" أصلها لبناني

جيل كيلي، هي المرأة الثانية فثي فضيحة "مدير سي آي إيه" ديفيد بترايوس، والتي تلقت رسائل الكترونية من باولا برودويل، بعد أن شكت بعلاقة محتملة بينها وبين عشيقها.

  • تاريخ النشر: 13 نوفمبر, 2012

صاحبة فضيحة "بتريوس" أصلها لبناني

جيل كيلي، هي المرأة الثانية فثي فضيحة "مدير سي آي إيه" ديفيد بترايوس، والتي تلقت رسائل الكترونية من باولا برودويل، بعد أن شكت بعلاقة محتملة بينها وبين عشيقها.

خوف جيل دفعها للتوجه إلى مكتب التحقيقات الفيدرالي، لطلب الحماية والمساعدة في ملاحقة الجهة المرسلة، وبحسب العربية نت فإن كيلي لم تكن تعمل لدى "سي آي إيه" وعلاقتها مع بترايوس "تبقى غير واضحةلكن الرسائل الإلكترونية تشير الى أن برودويل "كانت ترى فيها تهديداً لعلاقتها بهعلى حد تعبير الصحيفة.

وبحسب  العربية، فإن اسمها الحقيقي هو جيل خوام، ووالدها حنا خوام هاجر من لبنان حيث كان يقيم ويعمل عازف موسيقى بمدينة جونية القريبة 20 كيلومتراً من بيروت مصطحباً زوجته مارسيل في سبعينات القرن الماضي إلى الولايات المتحدة هرباً من الحرب الأهلية.

وفي مدينة فيلادلفيا أسس حنا خوام مطعماً للمأكولات اللبنانية سمّاه "صحارىوفي تلك المدينة أيضاً نشأت جيل وترعرعت وعملت في شركة للعلاقات العامة حتى أواخر العشرينات من عمرها، حيث تزوّجت من بعدها من جراح أمريكي مختص في الاستئصالات السرطانية اسمه سكوت كيلي ورزقت منه بثلاث بنات.

ولجيل، البالغة من العمر 37 سنة والمقيمة منذ 12 عاماً مع زوجها وبناتها في مدينة تامبا بولاية فلوريدا، أخ أكبر منها اسمه ديفيد وشقيقة توأم معها اسمها ناتالي، وهي محامية.

ابنة جيل كارولين نشرت على صفحتها على الفيس صورة عائلية مع شرح يقول إنها خلال زيارة قام بها ديفيد بترايوس وزوجته لمنزلهم في تامبا.

Image
328
Image
443