EN
  • تاريخ النشر: 07 يناير, 2011

شباب جنوب إفريقيا يؤمنون فرص عمل بتدوير الزجاج

انتشرت في جنوب إفريقيا مصانع تدوير الزجاج بغرض تحويله إلى قطع فنية، حتى صار هذا المشروع هدفًا لتوفير فرص عمل للشباب، وفي نفس الوقت يساهم في الحفاظ على البيئة؛ حيث يتم تحويل القمامة إلى آنية متلألئة على طاولات المطاعم والفنادق.

انتشرت في جنوب إفريقيا مصانع تدوير الزجاج بغرض تحويله إلى قطع فنية، حتى صار هذا المشروع هدفًا لتوفير فرص عمل للشباب، وفي نفس الوقت يساهم في الحفاظ على البيئة؛ حيث يتم تحويل القمامة إلى آنية متلألئة على طاولات المطاعم والفنادق.

وطبقًا لتقرير نشرة التاسعة على MBC1، الجمعة 7 يناير/كانون الثاني 2011، فإن مهمة إنقاذ الزجاج من مكبات النفايات في سوزي لاند الإفريقية؛ تقع على عاتق سيدات محليات يعملن في برنامج أصدقاء البيئة؛ حيث يجمعن الزجاجات وينظفنها ويرسلنها بعد ذلك إلى المعمل.

يقول جاري هايتر مدير معمل قمامة: "يتم تجميع الزجاج، ثم يؤخذ بعيدًا عن القمامة لنحوله إلى أدوات مفيدة".

وبما أن الهدف هو الحفاظ على البيئة، فإن الفرن الذي يستخدم في صهر الزجاج يعمل على مواد صديقة للبيئة أيضًا، تصل درجة حرارته إلى 1250 درجة مئوية، بعد ذلك يبدأ عمل الفنان الحقيقي الذي يحول القمامة إلى قطع فنية عن طريق نفخ الزجاج وتشكيله، وهي مهارة من أقدم المهارات، وتعلمها يحتاج إلى ما يقارب سنتين.

وينتج الفريق العامل في المصنع الواحد ما يزيد عن 1500 قطعة زجاجية معاد تدويرها يوميًّا، تتضمن كل الأدوات الزجاجية التي نستعملها أو نراها في الحياة اليومية. ويرى العاملون أن ما يقومون به لا يحمي البيئة من المخلفات فحسب، بل أيضًا يساعدهم على كسب رزقهم.