EN
  • تاريخ النشر: 15 مارس, 2015

سهير القيسي

hamoud alfayez

سهير القيسي

بدأت سهير القيسي حياتها الاعلامية وفرضت حضورا قويا على المستوى العربي في مجموعة أم بي سي قناة العربية وكان ظهورها الاول كاصغر مقدمة اخبار في قناة العربية عام ٢٠٠٤ من خلال نشرات الاخبار

الدولة العراق

الوظيفة

إعلامية

(mbc.net) بدأت سهير القيسي حياتها الإعلامية وفرضت حضوراً قوياً على المستوى العربي من خلال قناة العربية بمجموعة MBC، وكان ظهورها الأول كأصغر مقدمة اخبار في القناة عام ٢٠٠٤.

في عام ٢٠٠٦ بدأت تقديم أول برنامج لها في قناة العربية وهو برنامج "من العراق".. هذا البرنامج جعلها اسماً محبباً في كل بيت عراقي وميزها عربياً، ومن خلال البرنامج تعرف عليها المشاهد كمحاورة مباشرة ومميزة بإسلوبها القوي في طرح الاسئلة.

وكانت المقابلة الأشهر من خلال البرنامج مع رئيس مجلس النواب العراقي محمود المشهداني الذي قدم استقالته بعد انتقادات وجهت له إثر هذه المقابلة

إبان القصف العراقي الأمريكي المشترك عام ٢٠٠٨ لمدينة الصدر التي يقطنها أكثر من ثلاثة ملايين شخص، وتعد الأكثر اكتظاظاً في بغداد، كانت القيسي  أول صحفية تدخل المدينة لإعداد تقرير عن الوضع الإنساني الكارثي .

وفي عام ٢٠٠٨ أيضاً، سميت القيسي سفيرة للنوايا الحسنة للهلال الأحمر العراقي لحمل قضية المرأة والطفل.

وبعد انتهاء الحرب الطائفية عام ٢٠٠٩، قدمت أول برنامج من شوارع بغداد عن الانتخابات المحلية.

عام ٢٠١٠ وفي الانتخابات التعددية الأولى بتاريخ العراق قدمت سهير القيسي وشاركت في إعداد برنامج سباق البرلمان، وهو أول برنامج مناظرات في الإعلام العربي والعراقي، ففي حينها كان نظام الحزب الواحد في البلدان العربية لا يسمح بإطلاق برنامج يعتمد عرض مرشحين من أحزاب مختلفة، لكن البيئة السياسية في العراق، والعدد الكبير من المرشحين، والعدد الكبير من الأحزاب ساعد في إطلاق البرنامج، بسبب تغير المناخ السياسي بعد ٢٠٠٣. وكانت صحيفة نيويورك تايمز قد افردت مقالا عن البرنامج .

في عام ٢٠١٠ أيضاً، قامت القيسي بتقديم وإعداد برنامج "من سيحكم العراق" عن أزمة تشكيل الحكومة في العراق، واستضافت أغلب رؤساء الأحزاب وأصحاب القرار بدءً من الرئيس العراقي جلال طالباني.

بعد المتغيرات في المنطقة، قدمت القيسي البرنامج الإخباري اليومي "نشرة الرابعة" الذي تمتع بجماهيرية شعبية خليجية كبيرة، وأصبح موعداً يومياً لدى المواطنين في الخليج والسعودية تحديداً. هذا النجاح دفعها للانتقال إلى فريق الاخباربقناة كل العرب الأولى MBC.

وفي 2015 قامت بزيارة مخيمات النازحين بالتعاون مع برنامج الأغذية العالمي للأمم المتحدة، حيث تمثل الآن وجه برنامج الاغذي العالمي التابع للأمم المتحدة لحشد الدعم عربياً وخليجياً، وتقديم العون للنازحين. وقامت بالاهتمام بموضوع النساء الازيديات والمخيمات في دهوك وخانقين واربيل.

واختارها معهد الشرق الأوسط للتميز عام 2015 كي تحصل على جائزة المرأة القيادية المؤثرة في الإعلام بالشرق الأوسط عام 2014