EN
  • تاريخ النشر: 23 أغسطس, 2012

أزمة المياه في القدس تتفاقم سلطات الإحتلال خصخصت المياه.. ومعارك بالرصاص على حنفيات

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

يسود مخيم شعفاط للاجئين، في القدس، والأحياء المجاورة حالة من الفزع والتشتت والبلبلة بسبب معاناة سكانه من انقطاع المياه منذ أكثر من شهر.

  • تاريخ النشر: 23 أغسطس, 2012

أزمة المياه في القدس تتفاقم سلطات الإحتلال خصخصت المياه.. ومعارك بالرصاص على حنفيات

يسود مخيم شعفاط  للاجئين، في القدس، والأحياء المجاورة حالة من الفزع والتشتت والبلبلة بسبب معاناة سكانه من انقطاع المياه منذ أكثر من شهر. حدة أزمة المياه تصاعدت  بعد قيام موظفين من الشركة المسؤولة عن تزويد المنطقة بالمياه وبلدية القدس بتخفيف نسبة المياه المقدمة للسكان لعدم تسديدهم للفواتير.

وحتى وقت قريب كان هناك اتفاق تم ترتيبه لتسديد الفواتير ولم يطالب السكان بالدفع اليوم  ولا عنوان يمكن البحث  من خلاله عن حل للازمة حتى لو أبدى السكان استعدادهم لتسديد الأثمان.

ما إن تصل إلى المخيم حتى بدأت الأصوات العالية المحتدة المحتجة على انقطاع المياه بالتعالي. الحديث حول المعركة التي دارت بالرصاص الحي بين بعض سكان المخيم قبل أيام بسبب نزاع على حنفية دار في كل زقه وكل مكان.

 أبو أمير احد سكان المخيم - مخيم شعفاط قال:"الكل عارف شو معصب أنا مبارح أول مبارح الناس مضلش الا يضربوا بعض سكاكين علشان المي . هذا عندو مي هذاك ما عندوش مي العالم بدها تشرب".

 المشكلة الآنية مستمرة منذ أربعين يوما هذه المرة ليست بسبب شح بالمياه او بسبب موسم أمطار سيء هي نابعة بالأساس من وضع سياسي في غاية التعقيد يعيشه هنا المخيم في شعفاط.

 خالد ألخالدي  مسئول في اللجنة الشعبية  للمخيم - مخسم شعفاط  قال:"كان في اتفاق موقع ما بين الحكومة الأردنية ووكالة الغوث على انو هي تدفع المياه راح الاردن ودخل الاحتلال الناس والوكالة تمسكوا بالاتفاق لحد 88 قطعوا المي عن داخل مخيم شعفاط الناس اضطرت تشبك المي بطرق ملتوية  او غير شرعية بدها تشرب الناس".

بعد الجدار تضاعف عدد سكان المخيم عدة مرات حملة هويات القدس من سكان الضفة بحثوا  مناطق داخل  نفوذ بلدية القدس ذات تكلفة اقتصادية معقولة   خوفا من سحب هوياتهم .   بالنسبة للاونروا هي ملزمة فقط  اتجاه المسجلين لديها  . بالنسبة للسكان  البلدية هي بلدية احتلال  وبالنسبة لبلدية الاحتلال فقد خصخصت خدمات المياه  لديها وليست هي العنوان  والعنوان اليوم هي شركة خاصة.

أخبار أخرى