EN
  • تاريخ النشر: 05 نوفمبر, 2012

سكان اليمن على أبواب الـ "40" مليون!

يعد اليمن من البلدان الأكثر خصوبة على صعيد التكاثر السكاني علما ان خمسين في المائة من الاهالي هم من الفئة الشابة، وهو يعاني ايضا فائضا في عدد الخريجين ما يزيد الضغط على سوق العمل ويرفع نسبة البطالة.

  • تاريخ النشر: 05 نوفمبر, 2012

سكان اليمن على أبواب الـ "40" مليون!

يعد اليمن من البلدان الأكثر خصوبة على صعيد التكاثر السكاني علما ان خمسين في المائة من الاهالي هم من الفئة الشابة، وهو يعاني ايضا فائضا في عدد الخريجين ما يزيد الضغط على سوق العمل ويرفع نسبة البطالة. ففي بلد يبلغ عدد سكانه أكثر من أربعة وعشرين مليون وخمسمائة وسبعة وعشرين ألف نسمة كان لا بد، والاوضاع على ما هي عليه، ان ينتشر الفقر بعدما تدنى مستوى دخل الفرد إلى أقل من دولارين يوميا. التوقعات تشير الى ارتفاع عدد السكان خلال العقدين المقبلين الى أكثر من خمسين مليون نسمة  .

الدكتور علي سيف كليب محلل اقتصادي قال إن زيادات مرتفعة ومعدلات نمو مرتفعة للسكان يشكل ذلك ضغطا على الخدمات المحدودة أصلا في اليمن فنحن نعاني من قصور شديد في مجالات الخدمات سواء في الصحة أو التعليم أو المواصلات والاتصالات . اما في ما يتعلق بالمياه فمحافظات عدة تعاني شح المياه .

ما ضاعف مشكلة التزايد السكاني هو الهجرة المتزايدة من الريف إلى المدن حيث يكّون سكان الريف سبعين في المائة من إجمالي عدد سكان اليمن، وقد نجم عن ذلك سباق محموم للحصول على الخدمات الأساسية والمواد الغذائية فتأثر  الوضع الاقتصادي سلبا بعدما كان عانى  في السنوات الماضية تراجعا في حجم الاستثمارات نتيجة عدم الاستقرار السياسي. 

الدكتور عبد الحكيم العبيد وكيل الجهاز المركزي للإحصاء قال:"إذا استمرت الأوضاع على ما هي عليه أظنه سيكون الوضع كارثي ولكن نأمل الخطط التنموية القادمة تعمل على الحد من الآثار السلبية التي أدت إلى ارتفاع معدلات النمو السكاني" .

 استغلال الموارد البشرية وإعدادها وتأهيلها بشكل سليم وعلمي كمحرك لعجلة التنمية الاقتصادية  كفيل بان يقضي على عبء التزايد السكاني في اليمن .