EN
  • تاريخ النشر: 18 فبراير, 2012

قرار الجمعية العامة يمثل إنذارًا إلى دمشق سقوط 40 شهيدًا برصاص الأمن السوري في جمعة المقاومة الشعبية

مقتل 40 مدنيًّا برصاص الأمن السوري

مقتل 40 مدنيا برصاص الأمن السوري في تقرير لنشرة أخبار MBC

الهيئة العامة للثورة السورية تعلن مقتل 40 مدنيًّا وإصابة عشرات برصاص الأمن في جمعة المقاومة الشعبية.

  • تاريخ النشر: 18 فبراير, 2012

قرار الجمعية العامة يمثل إنذارًا إلى دمشق سقوط 40 شهيدًا برصاص الأمن السوري في جمعة المقاومة الشعبية

أفادت الهيئة العامة للثورة السورية بمقتل 40 شخصًا في حمص ودرعا وإدلب وحماة، كما تحدثت لجان التنسيق عن حملة أمنية مكثفة في درعا، في الوقت الذي تتعرض فيه مدينة حمص منذ صباح الجمعة التي أطلق عليها اسم "جمعة المقاومة الشعبية بداية مرحلة"؛ لأعنف قصف من قِبَل قوات النظام السوري.

وأعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان عن خروج تظاهرة حاشدة في درعا "مهد الثورة" تخطت 10 آلاف متظاهر، مطالبة بإسقاط نظام الأسد؛ وذلك رغم الحصار الأمني والقصف المدفعي، حسب تقرير نشرة التاسعة على MBC1، الجمعة 17 فبراير/شباط 2012.

وفي حلب، تعرضت مدينة "الأتارب" لقصف عشوائي عنيف، وشوهدت دبابات تجوب المدينة. أما في ريف حماة فدكت الآليات العسكرية منازل عدة في بلدة كفر نبودة، مخلفةً وراءها قتلى.

من ناحية أخرى، اعتبرت منظمة العفو الدولية قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة إدانةَ نظام الأسد؛ رسالةً موجهةً إلى دمشق، وأن القرار يعني مزيدًا من العزلة لروسيا والصين وإيران، التي تساند الأسد.