EN
  • تاريخ النشر: 07 يونيو, 2012

رئيس وفد المراقبين إلى سوريا: لم نتمكن من الدخول إلى القبير بريف حماة بعد أنباء عن مجزرة

أولى الصور المسربة من مجزرة القبير

أولى الصور المسربة من مجزرة القبير

أفاد الجنرال روبرت مود رئيس بعثة المراقبين الدوليين في بيان الخميس 7 يونيو/حزيران 2012، أن وفد المراقبين يواجه عوائق ولم يتمكن بعد من الدخول إلى مزرعة القبير في ريف حماة وسط سوريا، حيث اكدت مصادر المعارضة السورية وحقوقيون مقتل 49 شخصا.

  • تاريخ النشر: 07 يونيو, 2012

رئيس وفد المراقبين إلى سوريا: لم نتمكن من الدخول إلى القبير بريف حماة بعد أنباء عن مجزرة

أفاد الجنرال روبرت مود رئيس بعثة المراقبين الدوليين في بيان الخميس 7 يونيو/حزيران 2012، أن وفد المراقبين يواجه عوائق ولم يتمكن بعد من الدخول إلى مزرعة القبير في ريف حماة وسط سوريا، حيث اكدت مصادر المعارضة السورية وحقوقيون مقتل 49 شخصا.

وذكر مود أن "عدة عوامل عرقلت وفد المراقبين الدوليين من الوصول إلى مزرعة القبير من أجل التحقق من تقارير عن عمليات قتل واسعة النطاق في القريةمشيرا إلى أن "المراقبين لم يتمكنوا حتى الآن من الوصول إلى القرية".

وأشار مود إلى أنه "يجري توقيف المراقبين عند حواجز تابعة للجيش السوري وفي بعض الأحيان يعاودون أدراجهم. ويجري توقيف بعض دورياتنا من قبل المدنيين في المنطقة".

واأضاف مود "نتلقى معلومات من السكان تفيد بأن هناك خطرا على سلامة مراقبينا في حال دخلنا مزرعة القبير".

وأكد رئيس البعثة أن المراقبين "يواصلون سعيهم للدخول على الرغم من هذه الصعوبات للتحقق من الوقائع ميدانيا".

وعبر مود عن قلقه من التضييق المفروض على حركة المراقبين كونه يعيق قدرة المراقبين على الرصد والمراقبة والإبلاغ.

وذكر رامي عبد الرحمن مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان أن أحد مرافقي البعثة أكد له "لم ندخل إلى القبير بعد، إلا أننا بخير".

فيما نفى مصدر رسمي، في شريط عاجل ظهر على التلفزيون السوري الرسمي، ما تناقلته بعض وسائل الإعلام حول منع مراقبي الأمم المتحدة من الدخول إلى مزرعة القبير مؤكدا ان هناك تسهيلات كاملة للمراقبين بحرية التحرك والانتقال إلى اأي مكان يختارونه.

وأكد المصدر أن "بعثة المراقبين دخلت إلى مزرعة القبير بريف محردة (وسط) التي شهدت جريمة ارتكبها الإرهابيون وراح ضحيتها 9 من النساء والأطفال".

وذكرت مصادر المعارضة السورية أن عشرات الأشخاص قتلوا الأربعاء في منطقة القبير في محافظة حماة (وسط). وجاء ذلك بعد مجزرة راح ضحيتها 108 مدنيين في 25 مايو/أيار في الحولة بمحافظة حمص بوسط سوريا أيضا. ونسبت المعارضة السورية المجزرتين غلى النظام.

من جهته نفى مصدر رسمي سوري كل الأنباء المتعلقة بحصول المجزرة فجر الخميس، مشددا على أنها "عارية عن الصحة تماما".

وقال التلفزيون إن "مجموعة إرهابية مسلحة ارتكبت جريمة مروعة في مزرعة القبير في ريف حماة ذهب ضحيتها تسعة مواطنين من النساء والأطفال".