EN
  • تاريخ النشر: 20 يونيو, 2012

دراسة فرنسية جديدة تربط بين عمل النساء الليلي وإصابتهن بسرطان الثدي

الوقاية من سرطان الثدي تبدأ بالطعام الطبيعي والهواء النقي

دراسة حديثة تكشف مسبب جديد للسرطان

أظهرت دراسة فرنسية ان عمل النساء ليلا يزيد من خطر اصابتهن بسرطان الثدي بنسبة 30 %، نظرا لتأثيره على الدورة البيولوجية الذي قد يكون مسرطنا.

  • تاريخ النشر: 20 يونيو, 2012

دراسة فرنسية جديدة تربط بين عمل النساء الليلي وإصابتهن بسرطان الثدي

أظهرت دراسة فرنسية ان عمل النساء ليلا يزيد من خطر اصابتهن بسرطان الثدي بنسبة 30 %، نظرا لتأثيره على الدورة البيولوجية الذي قد يكون مسرطنا.

 وهذه ليست المرة الأولى التي يشار فيها إلى الآثار المضرة للعمل الليلي، فالوكالة المعنية بالسرطان التابعة لمنظمة الصحة العالمية والمركز الدولي للأبحاث عن السرطان قد صنفاه في العام 2010 بين "العوامل التي يحتمل أن تكون مسرطنة" باعتباره نشاطا يؤثر على النظام اليوماوي (الليلي النهاري).

وهذا النظام الذي يتحكم بفترات اليقظة والنوم ينظم عدة وظائف بيولوجية، يطرأ عليه تغيير عند الأشخاص الذين يعملون ليلا أو بدوامات غير اعتيادية.

 وقد أظهرت دراسة أجريت في أوساط الممرضات "ازدياد خطر الإصابة بسرطان الثدي عند اولئك اللواتي يعملن ليلاعلى ما قال باسكال غينيل مدير الأبحاث في مركز الأبحاث الخاصة بعلم الأمراض وصحة السكان التابع للمعهد الوطني للصحة والابحاث الطبية في فرنسا.

وشرح هذا الباحث ان ميزة هذه الدراسة تكمن في انها محصورة بالنساء وتتطرق بصورة مفصلة نسبيا إلى أنواع النشاطات الليلية ودواماتها.

وأوضح باسكال غينيل المشرف على هذه الدراسة المنشورة في مجلة "انترناشونل جورنال اوف كانسر" لوكالة فرانس برس أن ازدياد خطر الإصابة بسرطان الثدي عند النساء اللواتي يعملن ليلا بنسبة 30% يعتبر "ازديادا طفيفا لكن ملحوظا من الناحية الإحصائية".

وتابع أن ازديادا مماثلا يعني "خطرا نسبيا" يوازي 1,3 "بالمقارنة مع خطر الإصابة بسرطان الرئة عند المدخنين الذي يبلغ 10".

لكن الخطر المرتبط بالعمل الليلي يوازي بنسبته المخاطر الاخرى التي قد تؤدي إلى سرطان في الثدي مثل التحولات الجينية والحمل للمرة الاولى في سن متأخرة، بالإضافة إلى العلاجات بالهرمونات.

 ولفتت الدراسة إلى ازدياد ملحوظ خصوصا عند النساء اللواتي عملن ليلا طوال أكثر من اربع سنوات، وهؤلاء اللواتي عملن تارة في الليل وطورا في النهار، فتأثر نظامهن اليوماوي بصورة أكبر.

وبينت الدراسة خطرا متزايدا يصل إلى 50% بدلا من 30% عند النساء اللواتي بدأن بالعمل ليلا قبل حملهن الأول.

وشرح باسكال غينيل هذا الاستنتاج قائلا إن "خلايا الغدد الثديية لم تنضح بالكامل قبل الحمل الأول، وهي بالتالي أكثر عرضة للتقلبات".

 وبصورة عامة، "تستند جميع الدراسات عن العمل الليلي إلى الفرضية القاضية بأن النظام اليوماوي قد عدل، ما يؤدي إلى اضطرابات في الدورة الهرمونية من شأنها أن تزيد خطر الإصابة بالسرطانبحسب ما أوضح الباحث.

 وقد شملت هذه المعطيات المستخرجة من دراسة عامة عن العوامل البيئية والمهنية والجينية التي تزيد خطر الإصابة بسرطان الثدي، مقارنة بين 1250 امرأة مصابة بسرطان في الثدي و1350 امرأة سالمة في منطقتين فرنسيتين.

 وختم باسكال غينيل قائلا إن الامر يتعلق "بمشكلة صحة عامة ينبغي أخذها في الحسبان في مرحلة ما".