EN
  • تاريخ النشر: 25 يونيو, 2013

دباغة الجلود.. مهنة مغربية تجذب السائحين في فاس

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

تشتهر مدينة فاس المغربية بمهنة دباغة الجلود، وأصبحت المنتجات الجلدية حتي التي تحمل ماركات عالمية وتنتشر في محلات بيع المصنوعات الجلدية في المدينة المغربية.

تشتهر مدينة فاس المغربية بمهنة دباغة الجلود، وأصبحت المنتجات الجلدية حتي التي تحمل ماركات عالمية وتنتشر في محلات بيع المصنوعات الجلدية في المدينة المغربية.

وتقول إكرام الأزرق - مراسلة نشرة MBC يوم الثلاثاء 25 يونيو/حزيران 2013 - إن العاملين في هذه المهنة بفاس لا يكترثون كثيرا بالروائح الكريهة المنبعثة من الجلود، ولا يكلون ولا يملون أيضا من العمل، ويتميزون بالصبر والتفاني في العمل حتى ينتجون لنا أفخر أنواع الجلود نظيفة وبألوان مختلفة.

وتضيف الأزرق أن دار الدباغة التقليدية في فاس تسمى "شوارة" وهي أقدم وأعرق دار دباغة تقليدية للجلود في العالم العربي، حيث تعود إلى أكثر من 12 قرنا، وقد اكتسبت شهرة عالمية واسعة ذلك لميزتها وجودتها، حيث يتم استخدام منتجات نباتية وطبيعية في دباغة الجلود.

يشار إلى أن 70% من السائحين الأجانب يزورون دار الدباغة التقليدية بمدينة فاس للتعرف على هذه الصناعة.

وبحسب الإحصاءات الرسمية لعام 2011 هناك 26% من المغاربة يعملون في الصناعات الجلدية، وزادت نسبة الصادرات خلال شهر مايو فقط بنسبة 4.85% مقارنة بشهر أبريل لهذا العام.