EN
  • تاريخ النشر: 24 فبراير, 2012

خادم الحرمين يؤكد: السعودية مستقرة.. والفيصل ينسحب من مؤتمر"أصدقاء سوريا"

انسحاب السعودية من مؤتمر أصدقاء سوريا

خادم الحرمين الشريفين

خادم الحرمين الشريفين يؤكد هدوء الأوضاع السياسية والاقتصادية في المملكة، وانسحاب الوفد السعودي المشارك في مؤتمر أصدقاء سوريا.

  • تاريخ النشر: 24 فبراير, 2012

خادم الحرمين يؤكد: السعودية مستقرة.. والفيصل ينسحب من مؤتمر"أصدقاء سوريا"

أكد خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، هدوء الأوضاع السياسية والاقتصادية في المملكة العربية السعودية، في الوقت الذي انسحب فيه وفد المملكة من مؤتمر"أصدقاء سوريا" المنعقد بتونس احتجاجًا على عدم فاعليته.

وذكرت نشرة أخبارMBC، الجمعة 24 فبراير/شباط 2012، أن خادم الحرمين الشريفين قال في كلمة أمام أعضاء اللجنة الرئاسية لمركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني؛ إن الأمور في السعودية هادئة، وإن موقفها العالمي واقتصادها جيدان، مشددًا على أهمية الحوار وضرورته بين أبناء الشعب السعودي.

من ناحية أخرى، انسحب الوفد السعودي برئاسة وزير الخارجية الأمير سعود الفيصل من مؤتمر "أصدقاء سوريا" المنعقد بتونس احتجاجًا على عدم فاعلية الاجتماعات.

وأبلغ الفيصل أصدقاء سوريا أن التركيز على المساعدات الإنسانية غير كافٍ، قائلاً إن المملكة لا يمكن أن تشارك في عمل لا يؤدي إلى حماية السوريين سريعًا.

وعلى صعيد الأوضاع السورية، أطلق ناشطون سوريون في مدينة حمص نداءً إلى الدول المشاركة في مؤتمر أصدقاء سوريا بتونس يطالبونها فيه بالأفعال بدل الأقوال في ظل تواصل القصف على المدينة لليوم الحادي والعشرين.

كما تحدثت الهيئة العامة للثورة السورية عن سقوط 70 قتيلاً معظمهم في حماة وحمص التي تعرضت لقصف عنيف استهدف أحياء "بابا عمرو" بالدبابات والمدرعات والمدفعية.

كما دخل مسعفون من اللجنة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر السوري "بابا عمرو" لإجلاء ضحايا القصف، ومن بينهم صحفيان غربيان جريحان.

وفي ريف حمص، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بتعرض مدينة "الرستن" لقصف من قوات الأمن السورية، مشيرًا إلى وقوع اشتباكات مع منشقين يمنعون اقتحام المدينة.

 وكان عشرات الآلاف من السوريين قد تظاهروا اليوم في مختلف مناطق البلاد فيما سموها جمعة "سننتفض لأجلك بابا عمرو".