EN
  • تاريخ النشر: 06 مارس, 2009

يلجأن إلى السحر لابتزاز العائلات خادمات السحر والشعوذة يهددن العائلات السعوديات

كشفت أحد الأسر في منطقة الرس شمال السعودية أمر خادمتهم التي كانت تستخدم السحر والشعوذة لإلحاق الأذى بإفراد الأسرة، ما جعل تلك الأسرة تستعين "بهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر" لكشف وإبطال مفعول هذه المخالفات، وفتح ملف استخدام الخادمات للسحر والشعوذة في المملكة.

كشفت أحد الأسر في منطقة الرس شمال السعودية أمر خادمتهم التي كانت تستخدم السحر والشعوذة لإلحاق الأذى بإفراد الأسرة، ما جعل تلك الأسرة تستعين "بهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر" لكشف وإبطال مفعول هذه المخالفات، وفتح ملف استخدام الخادمات للسحر والشعوذة في المملكة.

وجاء في التقرير الإخباري الذي أعده فهد بن جليد من الرياض لنشرة mbc يوم الجمعة 6 مارس/ آذار 2009م أن الخادمات اللاتي يعملن في السعودية يأتين من جنسيات مختلفة بهدف الاسترزاق لكن بعضهن يلجأ ن إلى آفة السحر والشعوذة لابتزاز العائلات التي تستخدمهن، ويُعرضن بذلك تماسك هذه العائلات للخطر.

وتمكنت السلطات السعودية مؤخرا من إنقاذ العديد من الأسر من الانهيار بسبب عمل ساحر حيث يسود اعتقاد لدى العديد من الأسر السعودية بأن الخادمات القادمات من شرق آسيا تحديداً ساحرات ويجب التعامل معهن بحذر.

ووفق احدث الدراسات السعودية فأن اغلب الأسر السعودية لديها خادمه واحدة على الأقل 75% منهم يعتبرنها أحد أفراد الأسرة، ويوجد 700 ألف منهن من إندونيسيا وحدها معظمهن خدمن لأكثر من 4 سنوات في ذات الأسرة، وهناك 70% من السعوديين يتخوفون من سحر الخادمة ويعاملونها بحذر.

ويقول الشيخ عبدالكريم العجلان - أستاذ الشريعة في جامعة الأمام محمد بن سعود في الرياض: إن هناك الكثير من الناس يرون أن الخادمات سبب للسحر، فتجد معاناة الناس وخوفهم من السحر أكثر مما هو موجود في الواقع".

وفي معرض تعليقه على هذه القضية أكد الدكتور يوسف الرميح أستاذ علم الإجرام ومكافحة الجريمة المشارك في جامعة القصيم والمستشار الأمني أن أهم التدابير الاحتياطية التي يجب أن تتخذه العائلات السعودية هي الابتعاد عن الأماكن المشبوهة التي تكثر فيها السحر والشعوذة، واختيار المكاتب التي لها سمعة جيدة للخادمات، والتي تتعاون مع مكاتب جيدة في بلد المنشأ، وعلى السلطات الأمنية اخذ بصمات الخادمة عندما تصل إلى أرض المملكة.

وأشار الدكتور الرميح إلى أن حسن التعامل مع الخادمة يقلل من تلك المشاكل، فيجب أن يتم التعامل مع الخادمة كإنسانة، لها مشاعر ومشاكل، وهي مغتربة لطلب الرزق، والدين الإسلامي طالب بأن تعطي الأجير أجره، معتبرا أن الخادمة عندما تلجأ للسحر فهي تلجأ للانتقام كردة فعل، فيجب أن نبطل الفعل بحسن التعامل مع الخادمة.