EN
  • تاريخ النشر: 21 أكتوبر, 2012

حمود الفايز:سقالله على خبز زمان

حديثي اليوم عن رغيف الخبز (طعام الغني و الفقير) الذي تحوّل من قوت المنزل منذ اقدم العصور، ابتداءأ من زراعة القمح وحتى طحنه وعجنه وخبزه بأيادي أمهاتِنا والحب يملأُ اصابعَهُنّ الملطخة بالعجين و الدقيق وتحولت هذه البركة الى سلعة دخلت في تضارب الاسعار كالبورصة ويتحكم بها التاجر سعرا و جودةً كذلك.

  • تاريخ النشر: 21 أكتوبر, 2012

حمود الفايز:سقالله على خبز زمان

حديثي اليوم عن رغيف الخبز (طعام الغني و الفقير) الذي تحوّل من قوت المنزل منذ اقدم العصور, ابتداءأ  من زراعة القمح وحتى طحنه وعجنه وخبزه بإيادي أمهاتِنا والحب يملأُ اصابعَهُنّ الملطخة بالعجين و الدقيق وتحولت هذه البركة الى سلعة دخلت في تضارب الاسعار كالبورصة ويتحكم بها التاجر سعرا و جودةً كذلك، واصبح خبز التنور الشهي في الارياف و خبز الصاج لدى كبار السن شيئا فشيئا أمراً تراثيا نخصصُ له وقتا للترويح عن النفس ومعانقة عبق الماضي العريق.

مهنة الخباز مهنة موجودة و لها حضورها في الحي القديم، بل ان الخباز (الحقيقي وليس عامل بـفيزة نجار) يعتبر هو وسيلة الاعلام الرئيسية في الحي  بحكم ان الجميع لهم موعد مع الخباز في صباح كل يوم. موعد مع الرغيف الذي قطع رحلةً طويلة ..

رحلةٌ بدأت مع حبةِ قمحٍ حزينة تلوثت بالرش الكيماوي .. ومن ثَمّ انتقلت الى مُزارعٍ يحُصد ما يأكل و تتخلل هذه الرحلة سيارةَ ديزل مُلوِّثة للبيئة، الى ان ينتهي الحال بكشكٍ متواضع كلاسيكي او على ظهر سيارةٍ اصبحت كالكشك المتواضع  وكذلك على رفوفِ المتاجر المغلقة.