EN
  • تاريخ النشر: 16 أبريل, 2012

جوزيف ريكوتا يطور دعامة لمقاومة "أم الدم"

د. جوزف ريكوتا

د.جوزيف ريكوتا

الجراح جوزف ريكوتا -مدير مركز الأبحاث العيادية- يطور طعمًا وعائيًّا باطنيًّا لمقاومة مرض "أم الدم".

  • تاريخ النشر: 16 أبريل, 2012

جوزيف ريكوتا يطور دعامة لمقاومة "أم الدم"

طور الجراح جوزف ريكوتا -مدير مركز الأبحاث العيادية- دعامةً لمقاومة مرض "أم الدموهو عبارة عن انتفاخ يمتلئ بالدم نتيجة ضعف الشرايين أو الأوعية الدموية، والذي قد ينفجر فيسبب وفاة تسعة من بين كل عشرة أشخاص مصابين بالمرض.

وعرضت نشرة أخبار MBC الاثنين 16 إبريل/نيسان 2012م تجربةَ المريض بيل كاردويل الذي واجه في السنوات الخمس الماضية تحديات صحية أكبر بكثير من الصعوبات التي واجهها فوق ملعب الجولف؛ حيث كان يعاني ضعف بطانة شريان الجسم الأساسي الذي ينقل الدم من القلب إلى بقية أعضاء الجسم. إنها حالة خطيرة؛ إذ إن نسبة الوفاة في حال انفجار ها تصل إلى تسعين في المائة.

واستطاع د. جوزيف أن يضع طعمًا باطنيًّا تقليديًّا لتغطية شرايين كليتيه ومنع تدفق الدم إليهما قائلًا "يوجد  طعم لهذه الكلية وطعم آخر للكلية الأخرى هذه النوافذ الصغيرة في هذا الطعم المثقوب تتيح للأوعية الرئيسية الاتصال بالبطانة الضعيفة التي تم إصلاحها ما يتيح للدم التدفق بشكل طبيعي إلى الكليتين وأعضاء حيوية أخرى من الجسم.

وبعد خمسة أشهر على العملية عاد بيل إلى ملعب الجولف وسط  إعجابٍ واضحٍ من أصدقائه.

ويمكن استخدام طعم الدكتور ريكوتا في الحالات الطارئة على المرضى الذين يعانون أشكالًا معقدةً من ضعف الأوعية الدموية التي انفجرت أو التي على توشك على الانفجار.