EN
  • تاريخ النشر: 24 فبراير, 2013

تناول الدواء عبر الجلد بواسطة موجات فوق صوتية

وداعا للحقن والكبسولات فتناول الأدوية من الان فصاعدا سيتم عبر الجلد بفضل موجات ما فوق صوتية.

  • تاريخ النشر: 24 فبراير, 2013

تناول الدواء عبر الجلد بواسطة موجات فوق صوتية

وداعا للحقن والكبسولات فتناول الأدوية من الان فصاعدا سيتم عبر الجلد بفضل موجات ما فوق صوتية.

هذه الطريقة سهلة الاستخدام ولا تحتاج إلى تدريب مكثف ما يجعلها مناسبة للدول النامية. وقد تم تطويرها في معهد MIT في أمريكا،

وهي تتيح نفاذ الدواء عبر الجلد بعد جعل اختراقه أسهل بواسطة موجتين ما فوق صوتيتين أحداهما منخفضة الوتيرة والأخرى مرتفعة.

تتسبب الموجتان في تحويل الدواء السائل إلى فقاعات غير مستقرة تتدافع بسرعة عالية لتًنفذ عبر الجلد إلى الجسم.

يمكن استخدامها لإيصال الأدوية الموضعية مثل الكورتيزون وأدوية الأمراض الجلدية والأنسولين والأدوية المضادة للإدمان على النيكوتين.

وجاءت طريقة الجمع بين الشعاعين مختلفي الشدة بنتائج أفضل في توصيل السائل عن الشعاع الواحد.

زيادة قابليته بواسطة بالولايات المتحدة الأمريكية طريقة تستخدم الموجات فوق الصوتية والتي تجعل سطح الجلد سهل الاختراق لينفذ من خلاله الدواء بنعومة وبلا آلام.

من خلال تعريض سطح الجلد لشعاعين من الموجات فوق الصوتية أحدهما منخفض الشدة والآخر عالي هذه الطريقة من شأنها أن تعزز نفاذية منطقة في الجلد بشكل موحد في جميع أنحائها وتزداد نفاذية الجلد (قابلية الجلد للسماح بمرور الأدوية) عند الجمع بين الشعاعين عن الشعاع الواحد.

مزايا الاختراع :

توصيل الدواء بالموجات بدون ألم بعكس الوخز بالحقن، وإدارة هذه الطريقة لتوصيل الدواء أسهل كثيراً من توصيله بالحقن، هذا من شأنه أن يكون يحقق انتشارً أوسع ولاسيما في الدول النامية، فالتدريب اللازم لإدارة هذه الطريقة وإتقانها أقل كثافة مما يحتاجه التدرب لإتقان الحقن.

ثورة جديدة في عالم التكنولوجيا تجسدت في نظارات غوغل الجديدة التي ستطرح في الأسواق العام المقبل.

هذه النظارات المستقبلية التي تعمل بأوامر صوتية وهي مجهزة بكاميرات متصلة بالشبكة العنكبوتية تؤدي مهام عدة ومتنوعة وفق طلب مستخدمها.

تشمل هذه المهام التقاط الصور الفوتوغرافية وتصوير الفيديو وحفظه مع عرض التوقيت المحلي، إضافة إلى تحديد حالة الجو في جميع أنحاء العالم، ومن الممكن تقاسم الصور والفيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، فضلاً عن إجراء محادثات الفيديو واستلام رسائل البريد الالكتروني والرد عليها.

مادة توجد في العنب الأحمر لديها خصائص طبيعية تعمل على الوقاية ضد فقدان حاسة السمع والتراجع المعرفي.

هذا ما توصل اليه علماء من أمريكا، إذ اظهرت التجارب الأولية التى أجريت على فئران  تعاني تراجعا ملحوظا فى حاسة السمع أن تحسنا كبيرا طرأ عليها بعد اعطائها مادة "الريزفيراترول" resveratrol  الموجودة في العنب الأحمر.