EN
  • تاريخ النشر: 29 أكتوبر, 2012

بـ 190 جنسية.. كيف يتفاهم الحجاج مع بعضهم؟

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

حينَ تبلغُ جنسياتُ حجاجِ بيتِ الله الحرام أكثرَ من مئةٍ وتسعةٍ وثمانينَ جنسية يَصعُبُ التواصلْ فيما بينَهم باللغة، فاستعانوا بأُسلوبٍ جديد، للحصولِ على معلومةٍ أو إيصالِها. ما هو هذا الأسلوب؟

  • تاريخ النشر: 29 أكتوبر, 2012

بـ 190 جنسية.. كيف يتفاهم الحجاج مع بعضهم؟

حينَ تبلغُ جنسياتُ حجاجِ بيتِ الله الحرام أكثرَ من مئةٍ وتسعةٍ وثمانينَ جنسية يَصعُبُ التواصلْ فيما بينَهم باللغة، فاستعانوا بأُسلوبٍ جديد، للحصولِ على معلومةٍ أو إيصالِها. ما هو هذا الأسلوب؟

ربما تكون الإشارة أبلغ من الكلام، قاعدة توافق عليها الجميع في المشاعر المقدسة، فالألسن تختلف باختلاف الأناس المتواجدون فيها، إيماءات وحركات وتعابير كان لها الحظ الأوفر في موسم حج هذا العام.

رجل أمن يقول " تختلف الجنسيات ما يجعلنا نعتمد على لغة الإشارة "

موسى الزهراني " يتحدث باللغة البنغالة بعض المصطلحات التي تعلمها مع الحج "

إرتفعت أسهم الإشارة والإبتسامة في المشاعر المقدسة .. في الوقت الذي إنخفضت فيه أسهم اللغات المتعددة حيث أصبح للإبتسامة رونق خاص يتبادلة الحجاج وللإشارة إختصار لمجمل الكلام.

حاج باكستاني يقول" بما أني لا أتحدث العربية فيصعب علي الوصول للمكان الذي أريد الا بالإشارة  "

عبدالرحيم حاج إندونيسي " عربي مافي معلوم "

اكثر من مئة وتسعة وثمانون جنسية تتحدث بأكثر من عشرين لسان .. جمعتهم صفحات كتاب الله بلغاته المتعددة .. وصفوف الصلاة التي لم تفرق بين أخٍ وأخيه .. وابتسامهٌ كانت صدقة جارية تساهم في تحقيق التواصل المطلوب.