EN
  • تاريخ النشر: 17 سبتمبر, 2012

سيندي غارسيا تخص MBC بتصريح لعلمها بحرفيتها بطلة الفيلم المسيء للرسول تعتذر للمسلمين وتتمنى وقف العنف وتؤكد تحريف الحوار

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

في لقاء خاص ب MBC قدمت الممثلة الأمريكية "سيندي لي غارسياإحدى المشاركات في الفيلم الأمريكي المسيء للرسول محمد، إعتذارها للمسلمين، مؤكدة أنها وغالبية الممثلين في الفيلم تعرضوا للخداع من جانب القائمين على الفيلم، وأنها ما كانت لتشارك في مثل هذا الفيلم لو كانت تعلم أنه يسيء للرسول محمد.

 في لقاء خاص ب MBC قدمت الممثلة الأمريكية "سيندي لي غارسياإحدى المشاركات في الفيلم الأمريكي المسيء للرسول محمد، إعتذارها للمسلمين، مؤكدة أنها وغالبية الممثلين في الفيلم تعرضوا للخداع من جانب القائمين على الفيلم، وأنها ما كانت لتشارك في مثل هذا الفيلم لو كانت تعلم أنه يسيء للرسول محمد.

وقالت:"المقطع الذي رأيته على اليوتيوب ساءني كثيرا  لأني رأيت لقطات لم أشارك فيها ومحتوى ً جنسي ليس لي به أو بالفيلم الذي أعتقد أنه جانب الصواب أي علاقة  ، وقد صُورا  تلك اللقطات  الأخرى التي تشكل جزءا من الفيلم  أثناء  غيابي".

وأضافت:"لم أذكر أو أسمع إسم محمد إلا عندما شاهدت المقطع لاحقا  ولم أفهم ما كانوا يعمدون إليه لأن ما رأيته كان يعوذه المعني بالنسبة لي . الشيئ الوحيد الذي تعرفت عليه هو  المقطع الذي أتحدث فيه مع زوجي وهو يتعلق بتخليّ عن بنتي لرجل اسمه ماستر جورج ، لاحقا تبينت أنه قد تمت دبلجة صوتي فيه وبدلت  الكلمات , وعندما إكتشفت  ما حدث كانت الإحتجاجات قد اندلعت في ليبيا".

وألمحت إلى أنها إتصلت بـسام بسال هاتفيا لأن رقم هاتفه كان بحوزتها وقالت:وسألته لماذا فعلت ذلك ؟ لماذا فعلت ذلك بنا ؟ لماذا فعلت  ذلك و هناك أرواح أزهقت؟ فأجاب قولي للعالم إنك لم تفعلي ذلك  وإنك بريئة, وقال اخبريهم أن مَن ْ كتب النص هو الذي فعل ذلك مشيرا إلى نفسه    "سام بسال" لأنه تعب من قتل المسلمين المتطرفين للأبرياء من الناس".

وأكدت في حديثها إلى إن سام مدين بإعتذار لكل العالم وللمسلمين وأولائك الذين قتلوا وعائلاتهم ولسفيرنا  في ليبيا.

وقالت:"أنا آسفة كوني كنت في ذلك الفيلم لكنني لم أهاجم محمد ولم أهاجم المسلمين . لم أعلم ما كان يقوم به سام بسال , إنجيلي الذي أقرأه يخبرني بإن الغفران هو أحد مفاتيح الملزمة لنا جميعا والإنتقام يعود للرب, أتفهم معنى التألم والغضب, أنا غاضبة وأتألم, وأشعر أن حياتي أعطيت لرجل ليدمرها, لكنني أؤمن أن الله أكبر من كل هذا. وأن كل شيئ  سوف يعود لما هو حسن  .. أصلي من اجل السلام لكل من أهين منكم, إذا هاجم أحد أحد المسلمين ربي الذي أعبده  كنت سأغضب وأتألم لكن العنف ليس الجواب, والرجل الذي ينبغي أن تلقوا باللوم عليه  هو سام بسال الذي فعل هذا وحطّ من قدري وتسبب في مقتل آخرين كثيرين لكن رجاءً أوقفوا العنف".     

وأشارت إلى أنها حتفظ بسيناريو الفيلم المحدد لدورها الذي يحتم عليها منادة الاسم ماستر جورج   وأنها لم تذكر  أبدا ً  اسم محمد بل ولم  تسمع أحدا ً يذكر  محمد".  

وختمت:"إخترت ام بي سي لعلمي  أنها ستنقل الحقيقة للعالم كله ولأنها ستسمح لي بقول الحقيقة وإبقاء قول ما أود قوله دونما بتر".