EN
  • تاريخ النشر: 07 سبتمبر, 2012

بسبب الأسلحة الكيماوية.. أطفال الفلوجة يصابون بسرطانات وتشوهات خلقية

صراخ وألم، قد تكون الحرب على العراق قد انتهت لكن طفلة الصغيرة تخوض معركة مع قلبها مثل عدد من الاطفال بمستشفى الفلوجة، وهي تعاني من عيب خلقي في قلبها قد يفيد وجود الفريق الطبي الأمريكي في مساعدتها.

  • تاريخ النشر: 07 سبتمبر, 2012

بسبب الأسلحة الكيماوية.. أطفال الفلوجة يصابون بسرطانات وتشوهات خلقية

صراخ وألم، قد تكون الحرب على العراق قد انتهت لكن طفلة الصغيرة تخوض معركة مع قلبها مثل عدد من الاطفال بمستشفى الفلوجة، وهي تعاني من عيب خلقي في قلبها قد يفيد وجود الفريق الطبي الأمريكي في مساعدتها.

ويؤكد مسؤولون عراقيون أن مدينة الفلوجة تعاني من انتشار الأوبئة والأمراض السرطانية والقلب والتشوهات الخلقية بين سكانها منذ هجوم الجيش الأمريكي عليها العام 2004، بسبب استخدامه وبشكل غير شرعي اسلحة محرمة دوليا ..

عبد الستار لواس، مدير المستشفى يقول:"منذ المعارك العنيفة قبل سنوات ارتفعت نسبة الولادة بمشاكل صحية , وكل الابحاث الطبية تشير الى الاسلحة الكيماوية".

لذلك وجد كيرك ميلوين الذي عمل كجراح في الجيش الأمريكي خلال الحرب الفرصة ربما لاصلاح ما افسدته الآلة العسكرية.

كيرك ميلهون رئيس فريق الجراحين قال:"كنت متحمسا جدا وأنا اقود سيارتي في طريق عودتي الى البيت بكيت لأني حظيت بفرصة العودة لمنطقة كانت صعبة خلال العشرية الماضية"

كانت هناك ردود فعل مختلفة حول عودة الطاقم الطبي الامريكي الى المدينة بين مؤيد ومنتقد .. لكن الاطباء العراقيين او الامريكيين على السواء متفقون على ان مستقبل هؤلاء الاطفال هو الأهم .