EN
  • تاريخ النشر: 20 مارس, 2009

حلقة جديدة من مسلسل أخطاء الأطباء بترت ساقه بطريقة خاطئة فحرمته من الطرف الصناعي

واقع أليم عانى فيه عاطف الأمرين -بعد حادث مروري أليم تسبب في بتر ساقه- بدايةً من بتر قدمه إلى عدم قدرته على تركيب طرف صناعي، بعد تأكيد الأطباء له أن طريقة البتر غير صحيحة، وحاول عاطف أن يجد تعقيبًا من وزارة الصحة بشأن واقعة البتر، ولكنه لم يجد مجيبًا.

واقع أليم عانى فيه عاطف الأمرين -بعد حادث مروري أليم تسبب في بتر ساقه- بدايةً من بتر قدمه إلى عدم قدرته على تركيب طرف صناعي، بعد تأكيد الأطباء له أن طريقة البتر غير صحيحة، وحاول عاطف أن يجد تعقيبًا من وزارة الصحة بشأن واقعة البتر، ولكنه لم يجد مجيبًا.

ويقول عاطف -لبرنامج mbc في أسبوع الجمعة 20 مارس آذار2009 -: "إن الأطباء قالوا إن عظمة قدمه أصبحت قصيرة جدّا بعد البترويضيف ناقلاً عن المسؤولين في ذكر طبيب مسؤول بمركز "مدينة سلطان للخدمات الإنسانية": "يا أخ عاطف أنت جئت ست مرات ومعك تقرير يفيد بأن العظمة قصيرة، ويؤكد أنه لا يصلح لك تركيب طرف صناعي.. يعني صارت بلوتي بلوتين".

ويعلق أحد أطباء للزميل حسين الفقيه -معد تقرير mbc في أسبوع من الرياض: "الطبيب الذي أجرى له عملية البتر ربط الوريد وأمات العضو، وقصة هذا الرجل غلط في غلط".

وكأن لعنة السماء قد حلَّت بعاطف؛ حيث لم تقتصر معاناته على البتر وعدم الاستفادة من طرف صناعي؛ بل تجاوزت ذلك لتصل إلى ذراعه، الذي تم علاجه بطريقة خاطئة قلب فيها العظم على العضل وموت أصبعين من يديه اليمنى.

وأمام هذا المصير، يواصل عاطف -الذي يعيش حاليا على مساعدات الأصدقاء والمحيطين به- البحث عن إثبات ما تعرض له من أخطاء طبية ومحاسبة المقصرين عبر شكواي بوزارة الصحة بدأت ولم تنته حتى هذه اللحظة.

وفيما يتعلق بما حدث لعاطف وهل يندرج تحت لائحة الأخطاء الطبية قال الدكتور هشام محمد ناضرة، مدير الشؤون الصحية بمنطقة الرياض: "إن التأمين الصحي في المملكة هو الذي يتكفل بتوفير الخدمات الصحية للمريضوأشار إلى أن ذلك لا يمنع تدخل بعض الأفراد الذين يمكنهم تكفل بعض مصاريف التأهيل لحالة عاطف، ودعا أصحاب القلوب الرحيمة بتكفل العلاج لمثل هذه الحالات.

"عاطف" اليوم غير قادر على تركيب طرف صناعي حسب ما ذكر الأطباء في مدينة "سلطان" للخدمات الإنسانية، ما يؤكد أن الطريقة كانت غير صحيحة.. ويقول: إنه أراد رؤية قدمه المبتورة ولم يتمكن من ذلك".

إن معاناة عاطف بالتأكيد تستوقفنا جميعًا، هل ستقومون بمساعدته بغض النظر عن نتائج التحقيقات؟ على الأقل مراعاة لوضعه الصحي والمادي؟!