EN
  • تاريخ النشر: 18 يونيو, 2012

باحثون أمريكيون: البشرة دليل على اضطرابات الكوليسترول.. وتأثيره ضار على الحوامل

أكد باحثون في الولايات المتحدة أن البشرة تعطى الإشارات الأولى لاضطرابات الكوليسترول كما أكدوا على أن نقصان نسبة الكوليسترول في الدم تعادل في خطورتها زيادة نسبته في الدم. يتعرض القلب والشرايين لزيادة الدهون ما يرفع نسبة الكولسترول ويهدد بالوفاة . فهل نقصان الكولسترول يعد خطرا؟ نعم هو كذلك.. تعرف أخطاره

  • تاريخ النشر: 18 يونيو, 2012

باحثون أمريكيون: البشرة دليل على اضطرابات الكوليسترول.. وتأثيره ضار على الحوامل

أكد باحثون في الولايات المتحدة أن  البشرة تعطى الإشارات الأولى لاضطرابات الكوليسترول كما أكدوا على أن نقصان نسبة الكوليسترول في الدم تعادل في خطورتها زيادة نسبته في الدم .

يتعرض القلب والشرايين لزيادة الدهون ما يرفع نسبة الكولسترول ويهدد بالوفاة . فهل نقصان الكولسترول يعد خطرا؟ نعم هو كذلك.

فإنخفاض ُ نسبة ِ الكولسترول عن 160 يهدد بالمخاطر كالإصابة ِ بالسرطان وجعل ِ الحوامل ِ ينجبن أطفالهن َقبل َاكتمالِ فترة ِالحمل، والآن تكشف البشرة نقصان الكوليسترول بظهور بقع محمرة ومصفرة وهو ما ينذر بالخطر.

والآن السؤال، هل  تقلل  تمارين الرياضة  الكوليسترول ؟ الإجابة تختلف  فبينما تقلل التمارين الرياضية من الكوليسترول الضار، اكتشف الباحثون أنها تزيد لدى البعض من نسبة عنصرٍ  ضار في الكوليسترول يعرف بـHDL  ما يستوجب الانتباه.