EN
  • تاريخ النشر: 18 أبريل, 2010

انتصار ساحق للبشير.. والمعارضة تتهم الحزب الحاكم بالتزوير

حقق الرئيس السوداني عمر حسن البشير انتصارا ساحقا في النتائج الأولية للانتخابات التي شهدتها البلاد، بينما رفضت المعارضة هذه النتائج، متهمة حزب المؤتمر الحاكم بتزويرها.

  • تاريخ النشر: 18 أبريل, 2010

انتصار ساحق للبشير.. والمعارضة تتهم الحزب الحاكم بالتزوير

حقق الرئيس السوداني عمر حسن البشير انتصارا ساحقا في النتائج الأولية للانتخابات التي شهدتها البلاد، بينما رفضت المعارضة هذه النتائج، متهمة حزب المؤتمر الحاكم بتزويرها.

وكشفت مصادر في المفوضية القومية للانتخابات -في تصريح لنشرة MBC مساء الأحد الـ18 من إبريل/نيسان- أن نحو 78 في المئة من السودانيين صوّتوا للبشير.

وأشارت المفوضية إلى أن نحو 9 ملايين سوداني اقترعوا يمثلون 60 % من المسجلين البالغ عددهم 16 مليون نسمة، لافتة إلى تقدم كبير لحزب المؤتمر الوطني الذي يقوده البشير، في الدوائر الانتخابية، وحكام الولايات، ومناطق تعد معقلا للحزب الاتحادي الديمقراطي المعارض شرق السودان.

وبينما أشار مراقبو جامعة الدول العربية إلى اكتناف عمليات الاقتراع والفرز "عيوب عدةإلا أنهم وصوفوا الانتخابات بالخطوة الكبيرة التي تحتذى، باعتبارها التعددية الأولى منذ 24 سنة في السودان.

لكن المعارضة، رفضت ما أسفرت عنه النتائج الأولية، واتهمت الحزب الحاكم بتزوير الانتخابات، محذرة من ازدياد "تأزم" البلاد في الأشهر المقبلة.

وقالت الدكتورة مريم الصادق المهدي -نائب الأمين العام لحزب الأمة المعارض، في تصريح لـ MBC-: إنه تم تزوير الانتخابات في كافة المراحل، بما فيها مرحلة فرز الأصوات.

واتهمت مريم الحزب الحاكم باختراق الدستور والقوانين، معتبرة أن "هذه الحكومة لن تستطيع مواصلة العمل لبضعة أشهر".

غير أن الدكتور نافع علي نافع -مساعد الرئيس السوداني- قال -في تصريحات له ردا على اتهامات المعارضة-: إن "الانتخابات أخرست الألسن وفتحت العيون العمشاء، ويكفيها الحضور الكبير والمشاركة الكبيرة".