EN
  • تاريخ النشر: 27 يونيو, 2012

انتشار أمراض عضال وأوبئة في ليبيا.. والسبب استخراج النفط

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

النفط هو مصدر الثروة في ليبيا، لكن التلوث الناجم عن عمليات استخراج النفط والذي انعكس بشكل سلبي على حياة السكان قرب الحقول، أدى إلى انتشار بعض الأمراض المزمنة، فيما يطرح تساؤل حول مدى التزام شركات استخراج النفط بالمعايير والقوانين الدولية.

  • تاريخ النشر: 27 يونيو, 2012

انتشار أمراض عضال وأوبئة في ليبيا.. والسبب استخراج النفط

النفط هو مصدر الثروة في ليبيا، لكن التلوث الناجم عن عمليات استخراج النفط والذي انعكس بشكل سلبي على حياة السكان قرب الحقول، أدى إلى انتشار بعض الأمراض المزمنة، فيما يطرح تساؤل حول مدى التزام شركات استخراج النفط بالمعايير والقوانين الدولية.

إلى الجنوب الشرقي من العاصمة الليبية طرابلس وعلى مسافة 2000 كيلومتر ويزيد وصلت كاميرا MBC إلى مدينة "جالووما أن تضع قدمك على ترابها حتى تبدأ تشعر بالغازات والأبخرة المنبعثة من حقول النفط.

تجولت كاميرا MBC في طرقات مدينة جالو لترصد معاناة الأهالي الذين أصابهم العديد من الأمراض  بسبب التلوث الناجم عن عمليات استخراج النفط،  ومنهم الطفل محمد الذي يعاني مرض جلدي ظهر فجأة.

محمد والذي يخضع للعلاج منذ سنوات طوال، كشف عنه أكثر من طبيب وبأكثر من مكان خارج حدود مدينته، كشف والده ما أصاب ابنه الذي لم يتجاوز 11 من عمره  جراء عمليات التلوث البيئي في المدينة.

حالات أخرى تجاوزت الإصابة بأمراض جلدية، وأخرى تصيب الجهاز التنفسي إلى حد وصول الأمر إلى عمليات إجهاض الأجنه  والأورام نتيجة المواد الكيماوية المستخدمة في استخراج النفط.

وأثناء تجول كاميرا MBC في المدينة وصلوا إلى مركز لغسيل الكلى، المركز متواضع في إمكانياته رغم ارتفاع الحالات التي تعالج به، والناجمة عن أدوية كانت تستخدم في علاج أمراض أخرى سببها تلوث البيئة، فانعكست مضاعفات هذه الادوية على أعضاء الجسم الأخرى.

وأمام هذا الواقع، اتجهت كاميرا MBC إلى حقول النفط والتي لا تبعد سوى كيلو مترات معدودة بمحاذات المنطقة المأهولة بالسكان والمزارع، حيث تناثرت المخلفات على الطريق والتي تلقي بها تلك الحقول خارج أسوارها بشكل عشوائي.

هذه الشركات جل ما تتحدث عنه خطط مستقبلية من أجل مكافحة التلوث، فيما الأوضاع على الأرض تراوح مكانها كما هي معاناة السكان.